ناصر قنديل: الأرمن ضحايا مجزرة العثمانيين

في مقالة لناصر قنديل بعنوان “مفاجأة الأكراد” عى موقع “توب نيوز” يذكر أنه يخطئ كثيرون بتشبيه اليهود والأرمن والأكراد، حيث أن اليهود دين وليسوا قومية اليهودي قوميته فرنسية او روسية او اميركية او عربية ويصير صهيونيا يوم يؤمن بخرافة ان له حق تاريخي بأرض فلسطين.

من جهة أخرى يشير الى الأرمن بأنهم ضحايا مجزرة العثمانيين لكن وطنهم أرمينيا وحقوقهم في بلدان الاستضافة هي حقوق دينية وثقافية ومتى حملوا جنسيتها حقوق المواطنة وهم بكل حال الأشد رقيا في هذا الفهم.

أما الأكراد فقد شردهم القهر العثماني التركي عبر العالم يشبهون حال الأرمن لكنهم في سوريا وتركيا والعراق وإيران ينظرون لأربع زوايا ارض يعيشون معها حلم دولة قومية. وكل الدراسات عن مستقبل الشرق الأوسط تتحدث عن حلم الدولة الكردية.

ويقول قنديل: “اثبت الاكراد انهم انضج سياسيا من الدراسات فالتجربة الوطنية للدول التي عاشوا في ظلها انتجت مصالحة بين وطنيتهم وقوميتهم فحددوا في العراق وتركيا حيث ارض كردستان مشروعهم الفدرالية وفي ايران وسوريا الخصوصية الثقافية. راهنوا على الاكراد ونزعة الانفصال في احداث سوريا فكانوا المفاجاة الوطنية الثمينة واليوم في حلب الى عندان الى اعزاز يخوض أكراد سوريا معركة وطنهم السوري وقوميتهم الكردية معا بوجه المشروع العثماني”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.