فواتير مياه قد تسبب إغلاق كنيسة القيامة بالقدس

بعد الإعفاء من دفع أي مستحقات على الخدمات عن كنيسة القيامة منذ عقود طويلة، قامت شركة المياه الإسرائيلية في مدينة القدس بالحجز على أرصدة بطريركية الروم الأُرثوذكس، مطالبة إياها بسداد مدفوعات ضخمة متراكمة على الكنيسة، الأمر الذي يراه البطريرك والكهنة من الطوائف كافة استهتارا يمس المقدسات والمؤمنين في جميع أنحاء العالم.

الا ان بطريركية الروم الارثوذكس لا يمكنها ان تقرر وحدها اغلاق الكاتدرائية، اذ لا بد من ان تحصل على موافقة الكنيستين اللاتينية (الكاثوليك) والأرمنية في القدس التي تتشارك في الاشراف على الكنيسة.

أزمة من شأنها أن تؤدي الى إغلاق كنيسة تتجه إليها أنظار المؤمنين المسيحيين من شتى بقاع الأرض، لما تحمله من قيمة تاريخية ودينية وروحانية، الأمر الذي يجعل قرار شركة المياه الإسرائيلية فتيلا قد يشعل نارا لا تحمد عقباها. ما يعكس سياسة منهجية باتت تستهدف بيوت العبادة في الأراضي المقدسة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.