أرمينيا تشارك في مهرجان الدوحة السينمائي

تعرض الدورة الرابعة من مهرجان الدوحة السينمائي، الحدث السنوي الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام، في برنامجها الموافق 19 نوفمبر 2012 باقة متنوعة من العروض السينمائيّة الرائعة من مختلف أنحاء العالم.

ويتضمن جدول العروض عدداً من الأفلام الوثائقيّة المؤثرة، إلى جانب فيلم سينمائي مستوحى من إحدى روايات الكاتب الأمريكي هنري جيمس، وآخر من أيسلندا يتحدث عن قصة كفاح مرير للبقاء على قيد الحياة، وغيرها العديد من الأفلام المميزة. وسيتاح لعشاق الأفلام فرصة المشاركة في إحدى جلسات النقاش حول أساليب سرد القصص في عصر الديجيتال، وذلك ضمن سلسلة “حوارات الدوحة”، المنصة التفاعلية التي يديرها عدد من أبرز خبراء القطاع السينمائي.
ويكشف الفيلم المؤثر “جمرات” للمخرجة تمارا ستيبانيان جانباً من تاريخ أرمينيا بعد الحرب العالمية الثانية؛ وسيتم عرضه ضمن مسابقة الأفلام العربية الوثائقيّة الطويلة في سينما معهد الدوحة للأفلام” وحديقة “متحف الفن الإسلامي”. ويعيد هذا الفيلم إحياء ذكرى جدة المخرجة السينمائيّة التي تحمل اسم تمارا أيضاً، وذلك من خلال الحديث مع أصدقائها المسنين في مسقط رأسها بأرمينيا، حيث تسهم هذه الذكريات في ردم الهوّة بين الماضي والحاضر.

وتشمل العروض الوثائقيّة الأخرى فيلم “آه يا جسمي” حول تطور العمل المسرحي “نيا” الذي تقوم بإعداده سيدة جزائرية تدعى نوال بولاغرا بمساعدة زوجها مدير الرقص. ويتناول هذا الفيلم العمل الافتتاحي لأول فرقة رقص معاصرة في الجزائر، حيث يوثق استخدام راقصي موسيقى الـــ”هيب هوب” بعض الأساليب الجديدة لاستخدام أجسامهم خلال الرقص.

وضمن مسابقة الأفلام الروائية العربية، تشارك المخرجة ماغي مرجان بفيلمها “عشم” الذي تسرد فيه قصص 6 أزواج في مراحل رومانسية مختلفة على خلفيّة اضطرابات القاهرة خلال الفترة الممتدة حتى ثورة 25 يناير؛ ويربط البائع المتجول عشم بين هذه القصص التي تعبر عن الطموح والفرح وخيبات الأمل مصوراً بذلك تفاؤُله حيال مستقبلٍ أفضلٍ بآمال مصر.

ويشارك فيلم “ذكريات ملاعب” للمخرج براحيم فريتح في مسابقة الأفلام العربية الروائية الطويلة؛ وهو إنتاج فرنسي قطري مشترك تدور أحداثه في صيف عام 1980..
وتتضمن مجموعة أفلام يوم الإثنين كذلك فيلم “العمق” للمخرج أولافور داري أولافسون .”.

أما الفيلم الروائي “ما تعرفه مايزي” الذي تشارك في بطولته الممثلة الأمريكيّة جوليان مور، فهو يقدم رؤية عصرية لرواية الكاتب الأميركي هنري جيمس التي تحمل العنوان ذاته..

ومع تمديد فترة المهرجان لهذا العام، سيتم عرض ما يزيد على 87 فيلماً من كافة أنحاء العالم. وستطرح هذه الأفلام العديد من الأفكار والمواضيع ضمن “مسابقة الأفلام العربية”، و”صنع في قطر”، “والسينما العالمية المعاصرة”، إضافةً إلى العروض الخاصة، وتحية إلى السينما الجزائريّة.”..

ويتيح المهرجان لجمهور الحضور تجربة ثقافية غنية وشاملة من خلال إضافة صالات عرض جديدة في العاصمة القطرية الدوحة، كما ستقام العروض الداخلية والخارجية في الهواء الطلق ضمن “الحي الثقافي- كتارا”، و”متحف الفن الإسلامي”، وسوق “واقف”.

ويحرص المهرجان على تعزيز مشاركة الجمهور وأفراد المجتمع المحلي من خلال استضافة باقة غنية من الفعاليات الاجتماعيّة .

www.ameinfo.com

Leave a Reply

Your email address will not be published.