أقدم مرصد فلكي عرفته البشرية يقع في أرمينيا

“صروح غامضة: أحجار كاراهنغ”

اكتشف مؤخراً موقع أثري يعود إلى حقبة ما قبل التاريخ في جنوب أرمينيا وعلى بعد حوالي 140 كيلومتر من جنوب شرق العاصمة يريفان وعلى هضبة مرتفعة قريبة من مدينة سيسيان حيث تمتد 223 حجراً يزن الواحد أكثر من 50 طن وهي تعرف بـستونهنغ الأرمينية ويقدر عمرها بأكثر من 7500 سنة وهي بحسب أقوال العلماء أقدم من ستونهينج بـ 4500 سنة.

وتعرف هذه الحجارة باللغة الأرمينية بكلمة كاراهانغ وهي مركبة من جزئين، الأول كارا ويعني الحجر، والثاني هانغ ويعني الصوت، ويقصد منها الحجارة التي تصدر صوت الصدى، والعلماء اليوم يعتقدون أن لهذا الموقع صلة بموقع ستونهنغ في بريطانيا من حيث استخدامه كمرصد فلكي، حتى أن الموقعان يتشابهان في الاسم من خلال كلمة “هنغ” التي لا يوجد لها معنى في اللغة الإنجليزية.

تمتد هذه الحجارة على مساحة تبلغ حوالي 7 هكتارات، وفي منتصف المنطقة يوجد دائرة من الحجر لا تزال كيفية جعلها بهذه الطريقة على الشكل الدائري لغزاً محيراً بحد ذاته ويطرح أسئلة حول الهدف منها ومن الذين قاموا بتشكيلها على تلك الطريقة الدائرية الهندسية المعقدة؟ ناهيك عن الأحجار التي حولها التي تحتوي بعضها على ثقوب تقدر بحوالي 84 ثقب دائري في زوايا مختلفة من الصخور بقياس 4-5 سم ويمكن استخدامها كتليسكوبات للعمل حتى اليوم. بحيث يجعل هذه النصب استثنائية وفريدة في نوعها بحيث وضعت بطريقة تخترقها أشعة الشمس، ويعتقد أن هذا الصرح أقيم لأخذ قياسات عن حركة الشمس والقمر في أوقات مشارقها ومغاربها وكذلك النجوم باستخدام 4 طرق فلكية مختلفة مبنية على قوانين تغيرات وميل محور الأرض.

ولهذا النصب علاقة بالنجوم والفلك ويرجح أن هذا الموقع هو أقدم مرصد فلكي عرفته البشرية، ولكن الأغرب في ذلك كله هو وجود ألواح حجرية في نفس هذا الموقع عليها نقوشات لمئات من المخلوقات الغريبة التي لا يعرفها الإنسان ولم تذكر في كل التاريخ البشري، وهي على هيئات مختلفة بأيادي وأذرع طويلة ورؤوس مختلفة الأحجام حليقة بدون شعر وعيون بيضاوية واسعة وأعناق طويلة يصعب تفسيرها ويعتقد بعض الباحثين بإن هذه النقوش إشارات إلى مخلوقات قدمت من خارج كوكب الأرض.

كتاب “أرمينيا وأرمينيا القديمة”

نشر البروفيسور (باريس إيروني) الذي يرأس معهد أبحاث الفيزياء الراديوية في العاصمة الأرمنية والعضو في الأكاديمية الوطنية الأرمنية للعلوم كتاباً حمل عنوان “أرمينيا وأرمينيا القديمة” وفي ص 270 يذكر أوصافاً وأدلة يعتبرها دامغة على أن هذا الموقع الرائع المتكون من أكثر من 200 عمود حجري قد شيدته واستخدمته حضارة متقدمة على زمنها، ويقدم الكتاب شرحاً مفصلاً لكيفية نصب الحجر وكيفية استخدامه كمرصد فلكي ويزعم (ايروني) أن الحضارة التي بنت هذه المراصد سبقت قدماء المصريين والسومريين بأكثر من 2500 سنة !وكتب البروفسور (إيروني) عن الأهداف المحتملة لبناء هذا الصرح  وقدر تاريخ الحقبة التي شهدت نشاطات في هذا الموقع بحوالي 5500 سنة وقال أنها تكشف الوظائف الأساسية المحتملة لـ كاراهنغ:

  1. معبد لـ (آر) الشمس والإله الرئيسي وأبو كل الآلهة عند قدماء الأرمن.
  2. توفير حماية من خلال الإله (تير) وهو إله المعرفة لدى قدماء الأرمن .
  3. لعب دور مرصد فلكي ضخم ومعقد .
  4. جامعة للعلوم.

وكتب إيروني: “كان بوسع قدماء العلماء الأرمن خلال عصر كارهنغ أن يحسبوا خط العرض latitude بدقة، وكانوا أيضاً يعلمون بأن الأرض كروية وبأن نصف قطرها يساوي 6300 كيلومتر، وكان لهم تقويم دقيق ..الخ، وقد خطط هؤلاء العلماء القدامى أيضاً لبناء صروح ضخمة أخرى ومعروفة مثل الهرم الأكبر في مصر الذي أقيم بعد 3000 سنة من كاراهنغ، وستونهنغ التي أقيمت بعد 3500 من كاراهنغ وغيرها. والعديد من تلك الآثار ما زالت قائمة ومحافظة على نفسها حتى الآن، ومن المثير للدهشة أن أكثر آثار العالم شهرة تقع على بعد خطوط عرض متساوية من كاراهنغ، إذ يزيد خط عرض ستونهنغ في بريطانيا 10 درجات بينما ينخفض خط عرض الهرم الأكبر في مصر بـ 10 درجات”، ويعتبر مملكة أرمينيا القديمة مهد الحضارات البشرية جمعاء.

إعداد وبحث: رامي الثقفي وكمال غزال

ما وراء الطبيعة

www.paranormalarabia.com

Leave a Reply

Your email address will not be published.