تمثال حيدر علييف في المكسيك يثير ضجة عارمة

أثار تمثال حيدر علييف الرئيس السابق لأذربيجان الواقع في عاصمة المكسيك الكثير من الانتقادات بين الأوساط الاعلامية الغربية والأذرية.

وذكرت وسائل الإعلام الأذربة أنه بعد أن وقعت أذربيجان في هستريا بسبب إزالة تمثال حيدر علييف في المكسيك أعلنت أن حجم الاستثمارات سيتقلص في المكسيك.

وصرح السفير الأذري في المكسيك إلهار مهتروف إنه بصفته الممثل الرسمي لباكو في ست دول أخرى في أميركا اللاتينية مستعد في حال صدور قرار كهذا عن بلدية المكسيك لترك البلاد ومواصلة عمله في دولة أخرى.

وأن أذربيجان مستعدة للتوقف عن تنفيذ برامج استثمارية في المكسيك بقيمة حوالي 4 ملايين دولار أميركي في حال اتخاذ سلطات البلاد قراراً بإزالة تمثال حيدر علييف. وأنه في كل الأحوال لا يمكن الكلام عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
وأفادت وكالة اسوشيتد بريس أن مجموعة خبراء البلدية أعلنوا أنه يجب إزالة تمثال الرئيس الأذربيجاني السابق حيدر علييف والذي وضع في إحدى متنزهات المدينة.
والجدير ذكره أنه جرت مظاهرات احتجاج في المكسيك أعلن خلالها المتظاهرون أنهم لا يرغبون في رؤية تمثال دكتاتور قاد دولة تبعد آلاف الكيلومترات الى جانب تماثيل الأبطال في العاصمة المكسيكية.


Leave a Reply

Your email address will not be published.