الصحافة التركية: “لولا أحداث عام 1915 لعاش في تركيا اليوم 18 مليون غير مسلم”

كتب المحلل التركي المعروف أورهان كمال جينكيز مقالاً في “توديه زمان” تحت عنوان “استنبول والقسطنطينية” حول مسألة الأقليات التي تعيش في تركيا.

وقال: “بدأت أفهم أن مشاكل البلد كبيرة، لو أخذنا إحصاء عام 1915 وإحصاء تركيا اليوم، لرأينا أنه كان يمكن أن يعيش في تركيا اليوم 18 مليون غير مسلم، من أرمن ويونان ويهود. وكنا سنملك نواب غير مسلمين في البرلمان كما كان في البرلمان العثماني. لما كنا نحن مجتمعاً فقد ذاكرته”.

وأضاف أنه “لو لم نلاحق غير المسلمين لكنا نظرنا بشجاعة الى صفحات تاريخنا الغامضة ولما خجلنا من كتابة القسطنطينية الى جانب استنبول. ولكنا تشجعنا لفتح دير القديس صوفيا التي كانت ستكون كنيسة ومسجد للمسيحيين والمسلمين. لكنا قبلنا بالهندسة الأرمنية في القسطنطينية وهوية المهندس، وكنا سمينا المهندس سينان باسمه الأرمني أرمين سينانيان. لو كان لدينا وحدة الشعوب واللغات والأمم لكانت تركيا جزيرة السلام في المنطقة. و هل يمكن أن نحب استنبول على أنها القسطنطينية؟”.

ملحق أزتاك العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.