تواصل احتفالية 500 عام على الكتاب الأرمني في جامعة هايكازيان

وطنية – تابعت جامعة هايكازيان سلسلة الاحتفالات التي تقيمها لمناسبة يوبيل ال 500 عام على طبع اول كتاب أرمني، وأقامت احتفالها الرابع برعاية وزير الصناعة فريج صابونجيان وحضوره، ومشاركة رئيس الجامعة الدكتور بول هايدوستيان وأصحاب المطابع ودور النشر التي ما زالت عاملة في لبنان، ويبلغ عددها نحو العشرين بعدما تقلصت من نحو 140 قبل 120 عاما، ووزع على الحاضرين كتيب يتضمن اسماء المطابع ونسخة عن اول مطبوعة لها.

بعد النشيدين الوطني والأرمني، ألقى مدير مركز البحوث للمهجر الأرمني الدكتور انترانيك داكيسيان كلمة شارحاً “ان اول كتاب ارمني طبع في لبنان كان عام 1894 وكان بالاحرف الارمنية في المطبعة الكاثوليكية في بيروت. اما الكتاب الثاني في التاريخ ذاته فكان ايضا بالاحرف الارمنية وانما باللغة التركية”. وعدد اهمية دور النشر والمطابع الارمنية التي ساهمت في المحافظة على التاريخ والتقاليد واللغة الارمنية.

ثم تحدث الدكتور ارمان اورنيشليان، تلاه هايدوستيان الذي قال:”نعتبر لبنان عاصمة للثقافة وملتقى حضاريا لارمن الانتشار”، وهنأ العاملين في حقل الكتب والطباعة “لأنهم يعطون قيمة مضافة عالية ويسهمون في اغناء التراث والفكر الانساني.”

بدوره قال الوزير صابونجيان:”بعد مرور 60 عاما على اختراع غوتنبرغ (المطبعة)، توصل الارمني هاغوب ميغابارت عام 1512، الى طبع اول كتاب ارمني في فينيسيا في ايطاليا. ونلتقي اليوم بمبادرة كريمة من جامعة هايكازيان المؤتمنة على الثقافة والعلم وتربية نشئنا الجديد وتهيئتهم لمواجهة تحديات الحياة والمستقبل، نلتقي لتكريم اصحاب دور النشر والمطابع. نكرم المساهمين في صناعة الفكر وتعميمه على الانسانية لتكوين مجتمع صالح يقوم على مبادىء احترام حقوق الانسان والحضارة والديمقراطية والتنوع. وان وزارة الصناعة تولي هذا القطاع اهتماما خاصا لأنها تعتبر الكتاب اهم عنصر في تكوين شخصية الفرد وبناء ثقافته”. وتابع:”اغتنم هذه المناسبة لدعوة اصحاب المطابع الى تطوير عملهم وتحديثه مع المحافظة على الارث والتاريخ والثقافة والحضارة المتأصلة في مجتمعنا وذلك من خلال طبع ونشر فكر كبار مثقفينا وادبائنا، ففي ذلك غنى للحضارة ولجيلنا وللجيل الآتي. كما انوه بمبادرة جامعة هايكازيان ورئيسها الحريص على المحافظة على المفاهيم الصحيحة والنافعة للمجتمع.”

ووزع صابونجيان وهايدوستيان شهادات على اصحاب دور النشر واصحاب المطابع، ثم افتتح معرضا للكتب الارمنية التي يعود عمرها لأكثر من مئة عام.

Leave a Reply

Your email address will not be published.