القائم بأعمال بطريركية الأرمن في القدس والأرض المقدسة يلقي كلمة خلال حفل “رسالة التضامن والسلام السنوية”

أساقفة الكنائس من مختلف الطوائف المسيحية في فلسطين والأراضي المقدسة يدعون العالم المسيحي الغربي للعمل من أجل سلام عادل في فلسطين

راديو اورينت – بيت لحم

نظمت مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية ومن خلال مشروع بيت لحم قلب الميلاد رسالة التضامن والسلام السنوية “بيت لحم؛ واشنطن رسالة تضامن وسلام” والتي أقيمت في بث حي ومباشر من متحف الأرمن في قلب كنيسة المهد وكنيسة القديس كاميليوس في العاصمة واشنطن الأمريكية حيث شارك في هذا الحدث الكبير أكثر من 400 شخصية من فلسطين والولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث حضر الحفل في فلسطين أكثر من 200 شخص وعلى رأسهم كان حضور مسكوني رفيع المستوى من الأساقفة وهم سيادة المطران آريس شارفانيان القائم بأعمال بطريرك الأرمن في القدس والأرض المقدسة؛ سيادة المطران وليم الشوملي الأسقف المساعد لبطريرك القدس للاتين؛ وعدد من الأساقفة والمطارنة والسفراء والشخصيات السياسية والاجتماعية، وممثلي عن المؤسسات المدنية والدينية.

حيث ابتدأ الحفل والذي تولى عرافته من واشنطن د. هيو ديمسي عضو مجلس إدارة المؤسسة وم. أنطوني حبش المدير الإقليمي للمؤسسة بالتعريف بهذه المبادرة السنوية حيث أكد م. أنطوني حبش “بيت لحم واشنطن رسالة تضامن وسلام” تأتي ضمن برامج التواصل ما بين المجتمع المسيحي والفلسطيني في بيت لحم والمجتمع المسيحي الأمريكي مؤكداً على أهمية هذا الحدث في بناء علاقات جديدة ما بين الشعب الفلسطيني والشعب الأمريكي وخصوصاً أن المسيحيين الفلسطينيين لهم دور رئيس في تعريف مسيحي الولايات المتحدة الأمريكية بالواقع الفلسطيني وأكد أن الخطوة ألأولى تأتي من خلال هذه المبادرات والتي تفتح المجال للتعريف والتوعية والتثقيف وزيادة الروابط ما بين مسيحيي فلسطين ومسيحيي الولايات وبالتالي فهم أعمق وأشمل للواقع الفلسطيني. ومن جانبه أشار د. ديمسي أن فكرة تأسيس المؤسسة تأتي برؤية خاصة للمسيحيين الأمريكيين من ذوي الأصول الفلسطينية والذين عملوا على خلق جسور الربط والتضامن ما بين المجتمع الفلسطيني والأمريكي مشيراً إلى مدى ارتباط الشعب الأمريكي بالأرض المقدسة. هذا وقد تخلل الحفل عروض لفرق وجوقات الترتيل من بيت لحم وواشنطن حيث قدمت كل من فرقة جوقة الميلاد بقيادة الآنسة ميري مسلم والسيد عصام حنانيا من بيت لحم ترانيم أبهجت الحضور وفي المقابل قدمت جوقة كنيسة القديس كاميليوس ترانيم باللغة الاسبانية والإنجليزية والعربية حيث شاركهم اطفال الرعية في هذه العروض.

وتخلل الحفل كلمات وتبادل رسائل السلام ما بين واشنطن وبيت لحم؛ حيث افتتح السيد راتب يعقوب ربيع رئيس المؤسسة كلمته بالتقدم للجميع بالشكر على إنجاح هذه المبادرة مشيرا إلى دور المؤسسة في إحياء الروابط ما بين مسيحيي وفلسطينيي الأرض المقدسة ومسيحيي الولايات المتحدة الأمريكية .

ومن جانبه أكد المطران آريس شارفانيان القائم بأعمال بطريرك الأرمن في القدس والأرض المقدسة إلى تاريخ الكنيسة ألأرمنية الأرثوذكسية في فلسطين والأرض المقدسة حيث أن تواجدها منذ أكثر من 1500 عام وعملها في الحفاظ على ألأماكن المقدسة وفي دعوتها الدائمة لإحلال السلام العادل والشامل ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين حيث أشار سيادته أن هذه الأرض والتي شهدت ولادة السيد المسيح قبل أكثر من ألفي عام هي أرض سلام وواجبنا أن نعمل على إحلال السلام في الأرض التي صدرت جميع المعاني الإنسانية وزرعت بذور المحبة والإيمان المسيحي في سائر أرجاء الأرض.

وفي كلمة معالي الوزير زياد البندك مستشار الرئيس للعلاقات المسيحية والذي رحب فيها بهذه الفكرة والتي تكمن على كلا الشعبين الفلسطيني والأمريكي بالتواصل بعيداً عن الحواجز التي يفرضها الإعلام السياسي .

في رسالة سيادة المطران منيب يونان والذي أكد فيها على أن منطق السلام لا يمكن أن يتم من خلال الحديث والتضامن على الورق بل من خلال الأفعال؛ مشيراً إلى دعوة السيد المسيح لنا لأن نكون رسلاً للسلام حينما قال طوبى لصانعي السلام. حيث دعا سيادة المطران يونان الكنائس الأمريكية للعمل على تحقيق السلام مشيراً إلى أن مسيحيي فلسطين قد ضاقوا ذرعاً من الإحتلال والإضطهاد والظلم وآن الأوان لكي نعمل جميعاً على السعي لتحقيق السلام مؤكداً على دور الكنائس والرعايا والأفراد الأمريكيين في رفع الظلم وتحقيق رسالة رسول السلام.

ومن جانبه اشار سيادة المطران كونزاليس من أبرشية واشنطن إلى مدى تفهمهم للواقع في الأرض المقدسة ناقلاً تحية سيادة الكاردينال وريل رئيس اساقفة واشنطن والذي يعتبر من أهم الداعمين لسكان هذه الأرض المقدسة من خلال مشاريعهم الخاصة بتنمية سكان فلسطين وخصوصاً مسيحيها والذين هم بحسب قوله ملح الأرض وهم بركة هذه الأرض المقدسة والذين يعولون عليهم كثيراً لأن يكونوا جزءاً من عملية بنائها وتنميتها؛ كما اشار إلى موقف الكنيسة الكاثوليكية في تحقيق العدالة والسلام في أرض السلام؛ آملاً أن يعم الأمن والسلام على هذه الأرض المقدسة لتكون بحق مدينة السلام.
ويذكر أن برنامج بيت لحم قلب الميلاد يقام بتنظيم من مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية وبالشراكة مع البطريركية اللاتينية والبطريركية الأرمنية والمطرانية اللوثرية والكنيسة اللإنجليكانية ومؤسسة الإغاثة الكاثوليكية ومؤسسة صوتنا فلسطين ومؤسسة بيت لحم 2000 التشيلي ومؤسسة البعثة البابوية ومؤسسة الرؤيا العالمية ومؤسسة كاريتاس القدس ورعية القديسة كاترينا في بيت لحم.

وفي الختام قام السيد راتب ربيع رئيس المؤسسة والسيدة فيرجيني القنواتي رئيس الإتحاد النسائي العربي في بيت لحم وبحضور أصحاب النيافة ومعالي الوزراء والحضور بقطع قالب الحلوى احتفاءاً بالشراكة الإستراتيجية ما بين مؤسسة الأراضي المقدسة المسيحية المسكونية والإتحاد النسائي العربي بيت لحم بتأسيس وتشغيل متحف ومعرض بيت لحم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.