إفتتاح معرض المخطوطات الأرمنية لجمعية دير سيدة بزمار للأرمن الكاثوليك

عقد النائب البطريركي لجمعية كهنة بزمار البطريركية رئيس دير سيدة بزمار للأرمن الكاثوليك – كسروان المونسينيور غابريال موراديان، يحوطه الامين العام للجمعية الاب موسيس دونانيان ونائبه الاب انترانيك غورانيان وكاهن رعية كنيسة سيدة البشارة فارطان كازنجيان والسيدة اوديل خوري، مؤتمرا صحافيا تناولوا فيه مواضيع متعلقة بعقد الشراكة والتعاون بين الجمعية ومكتبة مسروب ماشدوش الوطنية في ارمينيا، اضافة الى معرض المخطوطات والكتب القديمة المستمر حتى 15/01/2013، ولاستكمال الحديث عن الموقع الالكتروني الخاص بالجمعية ومحتوياته.

وقال موراديان في كلمته: “المناسبات عديدة جدا، وهي تواكب زمن الميلاد المجيد، وهي ليست صدفة بل تعبير عن حركة دائمة في نفوسنا لعيش فرح الشراكة مع الاخرين، واستعدادا لاستقبال الفادي، بحثا عن الرجاء في تفعيل ايماننا بحثا عن سلام نأمل به ان يعم منطقتنا في عصر تمرد فيه الحزن على الفرح واضحى هذا الحزن قلقا على المصير وغموضا يلف مستقبلنا”.

وتحدث عن زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر الى الدير: “أفعم صرحه بعطر البركة وروح المحبة وهللت اصداء اجراس كنائسنا فرحا وترحيبا بقداسته، وان كانت لساعات معدودات، والتي اعادتنا الى العام 1742 يوم استقبل البابا بنديكتوس الرابع عشر الكاثوليكوس البطريرك ابراهام اردزينيان مؤسس جمعية كهنة بزمار لتثبيت انتخابه بطريركا على كليكيا للأرمن الكاثوليك”. ورأى في الزمنين “تقاربا بالمعنى والحيثيات والاهداف، لتبقى الجمعية وفية لمؤسسها في المرتبة الاولى، وملتزمة للايمان الذي رسم لها في المرتبة الثانية، من خلال اعطائها ونشرها رسلا الى جميع انحاء المعمورة ليكونوا قدوة في التبشير والشهادة من اجل الكنيسة، حال الشهيد الطوباوي اغناطيوس مالويان ورفاقه الكهنة الشهداء”.

واعتبر موراديان ان ارض الدير “التي لم تشبع من عطر حبرية قداسته استكملت فرحتها باستقبال رئيس جمهورية ارمينا سيرج سركيسيان الذي خصص الجمعية بزيارة ودية اعطت لطائفتنا الكريمة نفحة اشتياق ودفعة انفتاح الى ارمينيا الوطن الثاني وتوأم لبنان، لتثمر انطلاقة لعلاقات مستقبلية بين جمعيتنا ومختلف الشرائح والفئات في ارمينيا”.

أضاف: “ان الزيارة اطلقت شرارة العلاقات الاولى من خلال توقيع عقد شراكة وتعاون ما بين الجمعية ومكتبة مسروب ماشدوش الوطنية الارمنية في يريفان، آملين ان تثمر هذه الشراكة، لكل من الطرفين، مستقبلا ثقافيا واعدا يبنى على اسس تاريخنا من خلال نفض الغبار عن كنوز الدير الثقافية التي لا تزال بحاجة الى الترجمة والتعريب والفهرسة”.

من ناحيتها تحدثت خوري عن مضمون معرض المخطوطات والكتب القديمة وما تحتويه هذه المخطوطات والكتب القديمة من “كنوز ثقافية لا تعد ولا تحصى”. وقالت ان “المكتبة الخاصة بالجمعية تملك العديد من المخطوطات الغنية، وان اول كتاب طبع باللغة الارمنية كان في فينا عام 1512، وهو موجود في مكتبة الدير اليوم، ويعتبر من النسخ النادرة في العالم، وهو من حيث الخط والزخرفات يشبه الى حد بعيد المخطوطات المكتوبة باليد، وباللونين الاحمر والاسود”.

أضافت: “ان مكتبة الدير في بزمار تعتبر الخامسة في العالم للكم الهائل الذي تحتويه من مخطوطات وكتب قديمة باللغة الارمنية، ومن بينها مخطوطات من مجموعة البطريرك ابراهام ارتيفيان مؤسس هذه الجمعية في بزمار في العام 1748 “. وأكدت على “التصميم في متابعة البحث عن النوادر البارزة واطلاع الرأي العام عليها في الوقت المناسب”.

بدوره شرح كازنجيان “ان الجمعية ومن خلال الموقع الالكتروني الذي اطلقته في السابق بهدف الانفتاح والتواصل مع العالم، لا سيما مع المؤمنين من ابناء الطائفة اكانوا هنا في لبنان او في عالم الانتشار، قررت تعزيز تواصلها، فأضافت موقعين جديدين للبريد الالكتروني لها سيبدأ العمل بهما مطلع الاسبوع المقبل، وهما: WWW.bzommar.org وwww.bzommarvank.org، وسيتضمنان الكثير من القضايا التي تهم المؤمننين ومن بينها الاستقبالات، واهم الاحداث التي جرت في الدير او مع اعضاء الجمعية، والاحداث المقبلة، وما يمكن تداوله من معلومات عن انشطة الجمعية والدير والاعضاء، الى الكثير من الابواب الاخرى. وسيخصص الموقع أقساما لجمعية كهنة سيدة بزمار البطريركية والاعضاء، للأكليريكيين، للدير، للمركز الثقافي، للصناعات الديرية من نبيذ ومشتقاته ولأصحاب الدعوات”.

وختم متحدثا عن تقنية الD3 “المتوقعة في العام المقبل لدى دخول المشترك للمتاحف الخاصة بالجمعية والدير ومحتوياته، وستستعمل المواقع المذكورة مع مطلع السنة المقبلة اللغات العربية والفرنسية والانكليزية، اضافة الى الارمنية”.

ليبانون فايلز

Leave a Reply

Your email address will not be published.