كنيسة سيدة الزهور للأرمن الكاثوليك تحتضن أول حفلة روحية موسيقية في بغداد

عنكاوا كوم – بغداد – بسام ككا

غمرت الفرحة الجموع الكبيرة التي أحتضنتها كنيسة سيدة الزهور للارمن الكاثوليك في بغداد، خلال حفل تراتيلي موسيقي أحيته جوقة كنيسة انتقال مريم العذراء بأشراف الابوين روبرت سعيد وامير كمو وبمشاركة عازفين مسلمين من الفرقة السمفونية العراقية.

وتضمن الاحتفال الذي حضره الكاردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان والسفير البابوي في بغداد، ترانيم روحية باللغات العربية والسريانية والايطالية واللاتينية رافقها مشهد تمثيلي مجسد لولادة يسوع المسيح له المجد.
وفي مستهل الاحتفال الذي رعاه نيافة المطران عمانوئيل دبغيان مطران الارمن الكاثوليك وبمشاركة شليمون وردوني المعاون البطريركي للكنيسة الكلدانية وجان سليمان مطران اللاتين ، عبر دبغيان عن فرحه الشديد لحضور جمع المؤمنين الكبير والوجوه الجميلة التي ازدحمت قاعة الكنيسة بهم، داعيا بأن تكون سنة الايمان مليئة بالمحبة والايمان الحقيقي ليعم السلام والامان في ربوع العراق.

وجاءت مشاركة الكاردينال ليوناردو ساندري تعبيرا عن اهتمام الفاتيكان باوضاع المسيحيين في العراق، اذ قال في كلمته خلال الحفل” سعيد بمشاركتي مع المسيحيين في بغداد بهذا اللقاء الافتتاحي لزمن الميلاد وتواجدنا في كاتدرائية الكنيسة الارمنية التي يمكن ان نعرفها انها تعني الانسانية لانها خبيرة في المعاناة المنسوجة مع تاريخ هذا الشعب الذي كان الامة الاولى التي اعتنقت المسيحية وتفتخر دوما بالصليب المقدس.

ودعا الكاردينال ساندري الى ان تكون سنة الايمان حافزا لكل مؤمن يجاهر بالايمان بكل ملئه وبقناعة متجددة بالثقة والرجاء، منوها على أن قداسة البابا بندكتيس السادس عشر يتابع باهتمام الاحداث التي تصيب الشعب العراقي وبالاخص المسيحيون.

وحملت كلمات المطران شليمون وردوني الأطمئنان الى الجميع عندما وصف أبناء الكنيسة ببذور الايمان التي يجب الاهتمام بها لتصبح شجرة مثمرة في المجتمع من خلال المحافظة على أيماننا المسيحي والرجوع الى ذاتنا لنرى اين نحن من هذا الايمان.

وفي ختام الحفل قدم المطران وردوني هدية الكنيسة الكاثوليكية في العراق الى قداسة البابا تمثلت بلوحة تحمل أهم رموز الحضارة التاريخية العراقية تسلمها الكاردينال ليوناردو ساندري الذي تفضل بدوره بتقديم الهدايا للمشاركين من المرتلين والعازفين.

وياتي اقامة هذة الحفلة الموسيقية الروحية الأولى ضمن نشاطات سنة الإيمان التي تقيمها الكنائس الكاثوليكية في بغداد بهذه المناسبة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.