رئيس الرابطة السريانية حبيب أفرام: ” من سخريات القدر أن يبدأ القرن الماضي بأبشع مجزرة ضد الأرمن والسريان في الدولة العثمانية”

أفادت المركزية أنه في لقاء جرى بين رئيس الرابطة السريانية حبيب أفرام مع رئيس كتلة “الرافدين البرلمانية وامين عام “الحركة الديموقراطية الاشورية” النائب العراقي يونادم كنا، حيث جرى الحديث حول الوضع في المنطقة واوضاع المسيحيين فيها، أكد أفرام أنه “من سخريات القدر ان يبدأ القرن الماضي بابشع مجزرة ضد الأرمن والسريان في الدولة العثمانية راح ضحيتها مئات الآلاف وقضت على حضور تاريخي، وان يبدأ القرن الحالي على مجزرة بطيئة في حق كل مسيحيي الشرق. بعد خسارة نصف الثقل المسيحي في العراق، ها ان سوريا تشهد حالات هجرة ورحيل مكثف لمسيحييها من حلب وحمص والحسكة والقامشلي. ان هذا النزيف، مع تصاعد الاصوليات التكفيرية في كل الشرق والهجومات غير المفهومة وغير المبررة ضد الكنائس وآخرها محاولة تفجير كنيسة في رفح يشكّل اكبر تراجع حضاري واكبر ضربة لكل مفهوم الحياة الواحدة والمواطنة”.

ودعا افرام الى “حالة طوارئ كنسية وسياسية لأن السكوت عمّا يجري جريمة ولأن كل الوسائل المعتمدة حتى الآن لا تكفي ولا تفيد. فالمطلوب تغيير في التصدي لما يجري ووضع كل المعنيين من حكومات ومعارضات واحزاب ودول امام مسؤولياتها التاريخية، وانشاء خلية إدارة ازمة من المرجعيات الروحية والسياسية المسيحية في الشرق”. وتدارس افرام وكنّا في امكانية التحضير لمؤتمر سرياني اشوري كلداني يعقد في قريبا.
وكان افرام وكنا زارا كاثوليكوس الأرمن الارثوذكس آرام كيشيشيان مهنئين بالميلاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.