كيف تم التطهير العرقي للأرمن على يد السلطات الأذرية بعد تاريخ 1988

Sumgait_Killings

في عام 1988 كان نضال الأرمن الشرعي موجهاً ضد سياسة السلطات الأذرية في اضطهاد الأرمن والتي كان استمرارها سيؤول لا محال الى تفريغ أرتساخ من الأرمن بشكل كامل، كما جرى في ناخيتشيفان وأراضي أرمنية أصلية وأراضي عديدة مأهولة بالسكان الأرمن في كاراباخ السهلية.

لم يتأخر رد سلطات أذربيجان، ففي 26 شباط عام 1988 بدأت في سومغاييت مجازر منظمة من قبل الدولة، ونتيجة للأعمال البربرية التي دامت أربعة أيام تم تفريغ المدينة تماماً من سكانها الأرمن الذي كان يبلغ 9000 نسمة تقريباً.

وقد كتب الجنرال أ. ليبيد عن تلك الأحداث في كتابه “ألم من أجل السيادة” (نشر في يريفان عام 1997): “كانت “سومغاييت” تفيض بسادية القرون الوسطى وشراسة ووحشية غير إنسانية وأحياناً يختلط فيها الحماقة”.

أما القانوني المعروف أ. زاخاروف فقد صرح علناً أمام العالم أن النضال من أجل أرتساخ عادل ولا يمكن إسقاطه تاريخياً: ” لا يمكن لأنصاف العمليات أن تريح الناس، حتى في صداقات الشعوب. إن كان أحد يشك في ذلك حتى أحداث “سومغاييت”، لكن بعد تلك المأساة لا أحد يملك إمكانية أخلاقية بإلزام تبعية إقليم كاراباخ الجبلية ذات الحكم الذاتي لأذربيجان”.

في 21 تشرين الثاني 1988 بدأت بشكل متزامن في كافة المناطق التي يسكنها الأرمن المجازر الجماعية وعمليات تهجير قسرية. والدليل على أن تلك المجازر كانت منظمة من قبل الدولة هو أن العمليات بدأت في وقت واحد، في نفس اليوم ونفس الساعة ونفذت بسيناريوهات متشابهة في كافة المناطق: ناخيتشيفان وشامخور وخانلار ومينكيتشاور وتاشكيسان وكانتساك وإيميشلي وشيكي وإسماعيلية وزاكاتالا وكيدابيك وكازاخ ومئات المناطق المأهولة الأخرى.

فخلال تلك الأيام، ترك أكثر من 200 ألف أرمني موطنهم التاريخي وقد راح غالبيهم ضحايا لتلك الأعمال الوحشية.

وفي كانون الثاني عام 1990 وصلت موجة الفظائع الى العاصمة باكو. وراح ضحية المجازر وعمليات القهر التي دامت أسبوعاً أعداداً كبيرة من الأرمن، وقد اضطر أكثر من 200 ألف أرمني كانوا يسكنون في المدينة أن يتركوا بيوتهم وممتلكاتهم وقد وجدوا خلاصهم الى حد ما في أرمينيا وروسيا.

وفي عام 1990 تم ترحيل السكان الأرمن قسرياً من هادروت وبيرتاتسور وشاهوميان ومن عشرات القرى في مناطق أخرى بهدف توطينها بالسكان الأذريين.

وفي الأعوام 1988-1990 تم إجلاء أكثر من 400 ألف أرمني من أذربيجان.

نشرت الدراسة ضمن منشورات الهيئة الوطنية الأرمنية – الشرق الأوسط – 2006
ملحق “أزتاك” العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.