منظمة تركية تدين اعتداءات استهدفت أرمنيات في اسطنبول

دانت منظمة تركية مهتمة بالدفاع عن حقوق الانسان يوم الجمعة في تقرير سلسلة اعتداءات عنصرية وقعت مؤخراً واستهدفت نساء مسنات من أصل أرمني في حي تقطنه أغلبية من الأرمن في اسطنبول.

وأحصت جمعية حقوق الانسان خلال الشهرين الماضيين خمس حالات عنف ومحاولة تعدي على الأرمن في حي سماتيا التاريخي على الضفة الاوروبية من المدينة التركية الكبيرة، انتهت إحداها بمقتل الضحية.

وأفادت المنظمة أن مجهولا اعتدى في 28 تشرين الثاني/نوفمبر على تورفندا اسيك (87 سنة) في منزلها وضربها وتركها شبه ميتة دون أن يسرق منها شيئاً، وتعاني المرأة من كسور في الوجه وأصبحت عوراء.

وبعد شهر عثر على مريسا كوجوك (84 سنة) ميتة في منزلها بعد ان هاجمها مجهول وضربها بأداة حادة لكنه أيضاً لم يسرق منها شيئاً.

وفي 22 كانون الثاني/يناير هاجم شخص يرتدي قناعا سلطانة ايكار (80 سنة) عندما كانت عائدة الى منزلها وضربها على وجهها، غير أنه أزال قناعه عندما هم بالهرب فتعرف عليه بعض الشهود وقالوا إن عمره يتراوح بين 30 الى 35 سنة وعمدت الشرطة الى نشر صورته المتوقعة، على ما أضافت الجمعية.

وتحدثت المنظمة أيضاً عن حالتين أخرتين دون ذكر هوية الضحيتين وهما محاولة خطف مفترضة في السادس من كانون الثاني/ينايرب واعتداء في 23 كانون الثاني/يناير في وقت كان ممثلو الجمعية يتحدثون مع مسؤولي مركز شرطة الحي.

وقالت المنظمة إن “الطابع المنهجي لهذه الهجمات وكونها تشبه في طريقتها وتستهدف امرأة ارمنية اخرى في حين كنا نزور مركز الشرطة لا يترك مجالا للشك بأنها حملة عنصرية”.

وتعد الجالية الأرمنية في تركيا ما بين ستين الى ثمانين الف شخص يعيش معظمهم في اسطنبول ويشكون من أنهم غالبا ما ينظر اليهم كمواطنين من الدرجة الثانية.

وقد تعرض الأرمن في عهد الامبراطورية العثمانية الى مذابح بين 1915 و1917، اعتبرتها عدة دول عملية إبادة جماعية بينما ترفض تركيا هذه العبارة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.