خاجاك مكرديجيان: الأرمن في سوريا عددهم يقدر بــ 80 ألف نسمة ولا يوجد لدينا مجموعات مسلحة

خاجاك مكرديجيان: الأرمن في سوريا عددهم يقدر بــ 80 ألف نسمة ولا يوجد لدينا مجموعات مسلحة ولكن, لدينا لجان شعبية وظيفتهم مساعدة العائلات الأرمنية إنسانياً.

حوار مع الصحفي الأرمني خاجاك مكرديجيان.

بداية هل لكم أن تعرفوا بأنفسكم أستاذ خاجاك مكرديجيان؟

خاجاك مكرديجيان صحفي آرمني سوري أكتب في الصحف والمواقع الأرمنية, مواضيع مختلفة التي تخص المكون الأرمني في سوريا, المهجر وأرمينيا, وأعيش في المهجر – الولايات المتحدة الأمريكية.

تركيا تدّعي في المحافل الدولية أنها تريد مساندة الشعب السوري من أجل نظام ديمقراطي عن طريق المجاميع التكفيرية الإرهابية كيف تقيمون ذلك؟

يوجد مثل عربي يقول “فاقد الشيء لايعطيه” وتركيا قبل أن تعطي دروس في الديمقراطية عليها أن تجلس مع تاريخها, وتحاسب تاريخها الأسود الحافل بالمجازر, وحتى أيامنا هذا نرى هجمات على نساء الأرمن في اسطنبول, والأرمنين في تركيا. وتركيا التي تدّعي بالديمقراطية حتى يومنا هذا, تقف على أبواب الاتحاد الأوروبي, والدول المتحضرة, ولا تملك أدنى قيم الديمقراطية, فكيف لها أن تتبنى قيم ومبادىء الديمقراطية..

المجاميع المسلحة الظلامية تحاول السيطرة على فسيفساء منطقة الجزيرة بكردهم وعربهم وآشورهم, وسريانهم وأرمنهم وغيرهم. بتصورك ماذا يجب القيام به ضد هذه المجاميع المسلحة؟

القوميات أو الأقليات التي أعددتها تجمعنا وحدة مصير, وتاريخ مشترك, وتجمعنا نفس المصير التي عانيناه من قبل السلطنة العثمانية, والجمهورية التركية الحديثة حتى يومنا هذا. الأقليات تعايشت مع بعضهم البعض مئة سنة وبأخوة, وتعاملنا على أساس متبادل بين بعضنا البعض. واليوم التدخلات التركية في هذه المنطقة تهدف لتخريب هذا التعايش المشترك الأخوي بين مكونات هذا الشعب, وماهي إلا متابعة لنفس السياسة التركية القديمة الجديدة..

كيف ترون وضع الأرمنيين في حلب بشكل خاص؟

أرمن حلب يعانون كباقي مكونات الشعب السوري الآخر من صعوبات اقتصادية, اجتماعية, أمنية, ولايمكن أن نخصّهم بشكل خاص , وليس هناك واقع يخص الأرمن وحدهم, ونفس الصعوبات التي تعانيها المكونات السورية يعانيها الأرمن في حلب, والكسب في اللاذقية, وفي القامشلي مثل غيرهم من السوريين..

هل لديكم تحفظ من سيطرة الطابع السني الراديكالي على الثورة السورية؟

بغض النظر عن كونها سنّية أو غير سنّية, أي نوع من الراديكالية مرفوضة في عالمنا المتحضر هذا, واليوم العالم المتحضر اعتنق مفاهيم الديمقراطية, ولايمكن الرجوع إلى تاريخ ما قبل العصور وعلينا محاربة كل من يحاول ارجاعنا إلى ذلك التاريخ, ويجب اعتناق المفاهيم الجديدة التي تضمن حقوق الانسان, وحقوق الأقليات, وحقوق المرأة, والتخلص من المفاهيم القديمة..

أكثر السوريين لايعرفون الكثير عن الأرمنيين, هل لكم أن تحدثونا عن مكان تواجد الأرمن بشكل عام في سوريا؟ وماهي نسبتهم؟

الأرمن في سوريا عددهم يقدر بــ 80 ألف نسمة, وأكبر تجمع سكني للأرمن هي في مدينة حلب ويقدر عدد الأرمن في حلب بــ 60 ألف نسمة, وثاني تجمع للأرمن في مدينة القامشلي يقدر عددهم بــ 10 آلاف, وثالث تجمع لهم في منطقة اللاذقية والكسب ويقدر عددهم بــ 4 آلاف, والتجمع الأخير لهم في مدينة دمشق يقدر عددهم بــ 6 آلاف..

هل لديكم مجموعات مسلحة للدفاع عن الأرمنيين في حلب الآن والمناطق الأخرى؟

لا يوجد لدينا مجموعات مسلحة ولكن, لدينا لجان شعبية وظيفتهم مساعدة العائلات الأرمنية إنسانياً, وأن تقدم لهم المساعدات الانسانية, والمحافظة على المباني, الكنائس والمدارس الأرمنية. والطائفة الأرمنية استطاعت أن تجذب تقريباً كامل الشباب الأرمنيين في طائفة واحدة ووضعهم في هذا العمل الانساني ولايوجد عدد معين لهم.

http://www.avestaarabic.com/2011-12-31-10-31-05/2485-80.html

  1. Why you don’t translate this to English language and send to New York times…and many journals…Arabs know well all the stories…lets other know who are thei
    enimies enemi…!!!

  2. I Second That.

  3. نوراير مانجيان February 6, 2013, 1:31 pm

    تحية للسيد خاجاك ابن سوريا البار

  4. نوراير مانجيان February 7, 2013, 5:32 pm

    الاحصاء قديم
    حاليا تعداد الارمن في سوريا 100الف

Leave a Reply

Your email address will not be published.