وزيرة الثقافة الأرمينية تثمن إقامة الفعاليات الثقافية الكويتية في يريفان

ثمنت وزيرة الثقافة الأرمينية هاسميك بوغوسيان اقامة فعاليات أيام ثقافية كويتية في بلادها معتبرة اياها “فرصة رائعة لاطلاع الشعب الأرميني على جزء من ثقافة وفلكلور الشعب الكويتي الصديق”.

وقالت الوزيرة بوغوسيان في تصريح خاص لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش مأدبة عشاء أقامها سفير الكويت لدى أرمينيا بسام القبندي في منزله على شرف الوفد الثقافي الكويتي الذي يترأسه الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي اليوحة “كنا تنتظر بفارغ الصبر لاقامة هذه الأيام الثقافية الكويتية في العاصمة يريفان”.

واكدت اهتمام الشعب الأرميني بحضور هذه الفعاليات التي تقام في عدة مراكز ثقافية ومعارض ومتاحف مهمة في الأيام المقبلة للاطلاع على بعض سمات الثقافة الكويتية.
وتطرقت الى الاتفاقية التي ابرمت بين الكويت وأرمينيا في عام 2009 التي باتت حسب قولها تأتي بثمارها في عام 2011 حين استضافت الكويت أيام ثقافية أرمينية قدمت فلكلور وثقافة الشعب الأرميني للكويتيين. واضافت “والآن الثمار نضجت أكثر بزيارة وفد كويتي رسمي لأرمينيا حيث ان الاتفاقية نصت على العديد من بنود تحفز التعاون والتبادل الثقافي والحضاري بين البلدين لاسيما في مجال ترجمة الكتب والمطبوعات المختلفة من الجانبين والمشاركة المتبادلة في المهرجانات الثقافية المختلفة”. واشادت الوزيرة بوغوسيان بالعلاقة الثقافية المتبادلة بين بلادها والكويت “وهذه العلاقة قائمة على اسس التفاهم والصداقة والبناء الثقافي المشترك بين البلدين وتعمل على ازدهارها” معبرة عن تطلعها للفعاليات التي ستنطلق يوم غد بعروض فرقتين للفنون الشعبية والموسيقى.

ومن جانبه أشاد سفير الكويت لدى أرمينيا بسام القبندي في تصريح مماثل ل(كونا) بالمسؤولين في الكويت لاسيما المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في استجابتهم لدعوة أرمينيا باقامة فعاليات ثقافية كويتية هنا مشيرا الى تزامن هذه الاحتفالية مع احتفالات الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير وذكرى تولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه مقاليد الحكم.
واعتبر القبندي اقامة هذه الفعاليات “بالانجاز كون ان البعثة الدبلوماسية للسفارة الكويتية لدى أرمينيا بدأت في ديسمبر من عام 2011 أي لم ينقض أكثر من عام وشهرين ويدل على حرص القيادة في الكويت على الانتشار في جميع الدول” معبرا عن فرحته لاستضافة الوفد الكويتي المكون من أكثر من 40 شخصا في “بيت الكويت في أرمينيا”.

وتابع قائلا ان لهذه الفعاليات الأثر الايجابي العميق في الجانب الأرميني حيث يشكل فرصة ثمينة للشعب الأرميني التي لم تأته الفرصة للاطلاع على الثقافة الكويتية وفنها بالاضافة الى توضيح الصورة المثالية للكويت التي لها التاريخ العريق في الثقافة والفن والموسيقى في أرمينيا. وذكر ان السلطات والمسؤولين في أرمينيا قد عبروا عن امتنانهم وسعادتهم للفعاليات الكويتية مؤكدا تفاؤله بتزايد التعاون الثقافي والحضاري بين البلدين الصديقين في المستقبل.

يوسف التتان

وكالة الأنباء الكويتية (كونا)

Leave a Reply

Your email address will not be published.