سفارة أرمينيا بالقاهرة تحيي الذكري الـ 25 لمذبحة سومغايت: الجماعات الأذربيجانية المسلحة حولت “سومغايت” إلى ميدان مذابح للأرمن

تحيي سفارة أرمينيا بالقاهرة الذكرى الخامسة والعشرين لمذبحة مدينة سومغايت التي راح ضحيتها 53 من أرمينيا على يد القوات الأذربيجانية في شباط عام1988.

قالت سفارة أرمينيا بالقاهرة يوم الأربعاء إنه قبل 25 عاماً وقعت المذبحة التي تضمنت عمليات جلد وسحل وقتل للأرمن في مدينة سومغايت التي تبعد عن باكو عاصمة أذربيجان ثلاثين دقيقة بالسيارة في وضح النهار، بينما كان المارة ينظرون إليها، كما تم استكمال هذه الأحداث بموجة من المظاهرات المناهضة للأرمن في أذربيجان بالكامل في شهر فبراير سنة 1988.

وتابع البيان: كان معظم الإقليم بالكامل في المدينة التي يبلغ تعدادها 250 ألف نسمة قد أصبح ميداناً للمذابح الجماعية للسكان الأرمن والتي لم يتم إعاقتها أو محاولة منعها وإيقافها، وقامت الجماعات الأذربيجانية المسلحة باقتحام الشقق في المباني مع وجود قوائم لديهم مسبقة بأسماء المستأجرين الأرمن القاطنين في هذه الشقق،ومسلحين بالفؤوس الصغيرة والسكاكين والزجاجات المكسورة والصخور وخزانات الغاز,ويمكن تحديد أعداد هؤلاء السفاحين من خلال الحقيقة البسيطة طبقاً لروايات الشهود، فلقد قام ما بين 50-80 شخصا بالهجوم على كل شقة.

وأضاف البيان “تم قتل العشرات من الأرمن على يد هؤلاء السفاحين (وطبقاً للبيانات المؤكدة والشاملة فلقد وصل عدد الأرمن الذين تم قتلهم 53 شخص على الأقل)، حيث تم إضرام النار في معظمهم وقتلهم بالنيران وهم على قيد الحياة بعد سحلهم وتعذيبهم بينما تعرض المئات من الأشخاص لإصابات بشدة متنوعة وأصبحوا معاقين من الناحية الجسدية. أما النساء – ومن بينهم القاصرات – فلقد تعرضن للاغتصاب؛ كما تم سرقة ما يزيد على مائتي شقة وتم تدمير عشرات السيارات وحرقها وأصبح الآلاف لاجئين.

وأضاف: أدت مأساة سومغايت والعمليات الدموية المتكررة والتي وقعت في أذربيجان خلال الفترة من أعوام 1988 وحتى 1991 إلى اختفاء 450 ألف مواطن أرميني من أذربيجان بالإضافة إلى العدوان المسلح على الأرمن المتواجدين في ناجورنو كاراباخ في 1992-1994.ومنذ التوقيع على إتفاق وقف إطلاق النار في عام 1994، فيما بين أذربيجان وناجورنو كاراباخ و إنضمت أرمينيا لذلك التوقيع، قامت أذربيجان بالتهديد بصورة مستمرة باستخدام القوة مرة أخرى ضد ناجورنو كاراباخ وأرمينيا.

قامت أذربيجان بالتهديد بصورة مستمرة باستخدام القوة مرة أخرى ضد ناجورنو كاراباخ وأرمينيا ، حيث كانت هذه التهديدات تتفق مع المتاجرة اليومية بالحرب من القيادة الأذربيجانية والدعاية العرقية المناهضة للأرمن. والزيادات المستمرة والدراماتيكية في موازناتها العسكرية ( تضاعفت بمقدار عشرين ضعف في سبع سنوات ) والانتهاكات التي لا تتوقف لخط التلامس بين ناغورنو كاراباخ وأذربيجان وعلى الحدود فيما بين أرمينيا وأذربيجان.

علاء المنياوي

البلد

Leave a Reply

Your email address will not be published.