ضربة قوية للتضليل الإعلامي الأذري المعادي للأرمن

فاهرام إيميان

رداً على أسئلة الصحفيين الأتراك في باكو وجه نائب رئيس الوزراء الأذري علي حسنوف العديد من الاتهامات الى أرمينيا وقال “العالم كله يعرف أن أرمينيا موجودة فوق أراضينا المسلوبة…وتقوم بتهريب المخدرات”.

طبعاً كان الهدف تضليل الفئة التي تجهل جغرافيا كاراباخ الجبلية، لأن المطلع على موقع (كاراباخ) أرتساخ سيهزأ من ذلك، ويعلم أن جمهورية كاراباخ الجبلية لا تملك حدوداً مع إيران أو جيورجيا، والحدود مع أذربيجان مغلقة كونها شريط عسكري. فمع أي بلاد ستقوم بتهريب المخدرات؟ الحدود المفتوحة الوحيدة بين أرتساخ وأرمينيا لا توجد فيها نقاط جمركية، ما يبين أن الطرح غير منطقي.

بينما كان يقوم نائب رئيس الوزراء بتضليل الحقائق أمام الراي العام، باءت جهوده بالفشل وتلقت ضربة قوية، حيث أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في تقرير “استراتيجية عام 2013 لمراقبة المخدرات” أن أذربيجان دولة مهمة في نقل الهيروين وغيرها من المخدرات، لأنها تقع على طريق أفغانستان، إيران باتجاه روسيا وأوروبا لنقل المخدرات، واضاف التقرير أن أذربيجان دولة مناسبة لتهريب المخدرات أكثر من جيورجيا وتركيا، حيث يتم إدخال 11 طن كل عام.

بذلك تكون أذربيجان قد تلقت أكبر ضربة غير مباشرة. والأفضل للسلطات الأذرية أن تتعظ من نموذج رئيس وزراء صربيا الذي كان يصرح أن “شعار -كوسوفو لنا- كانت كذبة”، وأن تعترف بأن “شعار -كاراباخ الجبلية لنا- كانت كذبة”، بدلاً من بث التضليل والإعلام الكاذب ودفع الأموال للمنظمات من أجل ذلك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.