مكتب القضية الأرمنية في الأرجنتين يؤكد أن البابا فرانسيسكو يدعم القضية الأرمنية في خطاباته منذ عام 2004

أفادت صحيفة “أرمينيا” الصادرة باللغة الأرمنية في بيونس أيرس أن انتخاب الكارديال خورخيه ماريو بيرغوغليو لمنصب بابا الفتيكان هو فرحة كبرى لسكان الأرجنتين، وأمل كبير في عملية النضال والمطالبة بحقوق الأرمن.

وأكد مكتب الدفاع عن القضية الأرمنية في الأرجنتين أن الكاردينال يعتبر صديقاً للأرمن في الأرجنتين، فهو كان يدعم القضية الأرمنية، ويشارك في الفعاليات والقداديس المخصصة لذكرى الابادة الأرمنية في الأرجنتين.

وقد حضر الكاردينال خورخيه ماريو بيرغوغليو مراراً القداديس في كنيسة الأرمن الكاثوليك في بيونس أيرس، حيث ألقى كلمة في 23 نيسان عام 2004 بعد القداس قال فيها: “الإبادة ألم يوحدنا، رغم كونها أول إبادة في القرن العشرين لكن كل الدول تبذل جهودها لقمعها وطمسها. نحن نرغب في إحياء ذكرى الشهداء، ونحن كممثلين للبشرية لكي نفضح الجرح الذي أصاب شعب ما في القرن العشرين، ومن المعيب أن نطمسها وعلينا المطالبة بالعفو ورفض طمسها لأسباب بسيطة..”.

وبعد عدة سنوات، وأثناء الذكرى 91 للإبادة الأرمنية في 22 نيسان عام 2006 وفي قداس أقيم في كنيسة الأرمن الكاثوليك في الأرجنتين ألقى الكاردينال خورخيه ماريو بيرغوغليو كلمة قال فيها: “أتينا اليوم لنصلي من أجل شعب لم يأخذ حقه الانساني حتى الآن”، مشيراً الى مواقف الدول التي تصمت بدلاً من إبراز الحقيقة، طالباً من الله العدل والحقيقة لكي يعم السلام للشعب الأرمني.

الصورة من أرشيف مكتب القضية الأرمنية في الأرجنتين: الكاردينال خورخيه ماريو بيرغوغليو ومطران الأرمن الأرثوذكس كيساك موراديان في كنيسة الأرمن الأرثوذكس في بيونس أيرس.

Leave a Reply

Your email address will not be published.