صحيفة The Economist تكشف بأن أذربيجان غير الديموقراطية هي عضو مجلس أوروبا

نشرت صحيفة The Economist البريطانية مؤخراً مقالاً بعنوان “أذربيجان ومجلس أوروبا”، تكشف من خلاله بأن أذربيجان هي دولة غير ديموقراطية، وفق تقاير صادرة عن منظمة «Freedom House»، حيث يتم تزوير الانتخابات منذ عام 1990، والبرلمان يقر قرارات الحكومة، مع وجود تفشي الفساد.

وتقول الصحيفة أنه نظرياً يمكن للدول الديموقراطية التي تشجع فكرة الدفاع عن حقوق الانسان أن تدخل مجلس أوروبا. رغم ذلك فإن أذربيجان هي عضو في مجلس أوروبا منذ عام 2001.

وفي الوقت ذاته، يُعتقد في مجلس أوروبا أن العضوية تسرّع في دخول الديموقراطية في البلاد. لكن لم ينجز ذلك. في الحقيقة تم تعزيز المناورة السياسي عبر الانتخابات في السنوات الأخيرة، لكن من يعنيه ذلك!. في النهاية، الديموقراطية في حالة يرثى لها في عدد من الدول الأخرى، مثل روسيا.

وتوضح المقالة بأن مجلس أوروبا يعتبر من الهيئات الأكثر غموضاً، والممثلين السياسيين في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا لا يؤثرون بقوة في بيتهم. عدا عن ذلك، فتأثير أذربيجان عالمياً مرتبط بموقعها الاستراتيجي ومصادر الطاقة لديها.

في العقد الأخير غض الدبلوماسيون الغربيون النظر عن المشاكل المعقدة المتعلقة بحقوق الانسان في ذلك البلد. في الوقت نفسه، ليس ذلك مسألة تجاهل.

أما عن وضع أذربيجان فتوضح المقالة بأنه وفق ما تشير منظمة “المبادرة الأوروبية للاستقرار” فإن أذربيجان تستخدم “دبلوماسية الكافيار” منذ انتسابها، من خلال الهدايا، والزيارات غير المدفوعة، ودفع المبالغ للمسؤولين الأوروبيين لكي يعملوا لصالحهم ضمن الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا. ينبغي أن يعني هذا الأمر لكل من يقلق على استقرار المؤسسات الغربية.

وتنهي صحيفة The Economist البريطانية المقالة بتوضيح بأنه وفق معطيات “منظمة العفو الدولية” فالحكومة في أذربيجان تحاسب المعارضين قبل الانتخابات الرئاسية التي ستجري في تشرين الأول القادم من هذا العام. وفي أيار 2014 ستستلم أذربيجان رئاسة لجنة وزراء مجلس أوروبا، فمصداقية مجلس أوروبا على المحك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.