تكريم المونسينيور جورج يغيايان وإطلاق مئوية الإبادة الأرمنية في صالون نعمان الأدبي

وطنية – كرّم الأديب ناجي نعمان، في ختام الموسم الخامس لصالونه الأدبي الثقافي (2012-2013) المونسنيور جورج يغيايان، فاستقبله في مؤسسته للثقافة بالمجان ضيفا في “لقاء الأربعاء” الثلاثين.

بعد النشيد الوطني، كلمة من ناجي نعمان، قال فيها: “شئت الليلة أن أرفع التحية لأرمينيا ولشعبها، مفتتحا منذ الآن وقبل الموعد بعامين مئوية الإبادة التي ارتكبت في حق الأرمن، هذا الشعب الطيب، المؤمن، الفاعل، وذلك بالبدء بنشر أبحاث جديدة، وإعادة نشر كتب سابقة، وإقامة الندوات، على ما يقدر الله، ويسمح، بالتعاون مع من يرغب منكم ومن معارفكم من المهتمين بالموضوع الأرمني”.

وتكلم الدكتور ميشال كعدي ومما قاله في يغيايان: “فكر بشجاعة المؤمن، فما خاف من زحزحة الجبل، وما تهيب الجلل ساعة تتسع الوقفة، وإنما خاض معاركه الإنسانية والروحية بقدرة قادر”.

وألقى المونسنيور جورج يغيايان محاضرته، ومما جاء فيها: “أنا أحب، وأنا أسامح، لكن المسامحة البشرية لا تعني المسامحة الإلهية، وعلى من يريد أن يتحرر، فبالحق يتحرر. وعليه، بالتالي، أن يعترف بما فعل هو، أو فعل أبوه، أو جده، أو جد جده، حتى يرتاح، ويريح”.

وأردف: “بمعمودية السلام تعمد الأرمن، وعلى عشق السلام نشأوا وترعرعوا، والسلام العالمي ينشدون، سلام الشجعان والأبطال والأحرار، لا سلام القهر والطغيان والعبودية، بحيث يكون هذا السلام لهم، وللعالم أجمع، طريق مجد ممكن لتركيا، وإكليل فخر دائم لأرمينيا، ينعم به الأبناء والأحفاد، وتتباهى به الأمم والشعوب”.
وكانت مداخلة وقصيدة أولى باللبنانية من الشاعر جورج شكور، ومداخلة وقصيدة أخرى بالفصحى من الشاعر رياض حلاق، ونقاشات حول موضوع الإبادة الأرمنية.

وسلم ناجي نعمان المونسنيور يغيايان شهادة التكريم والاستضافة، وانتقل الجميع إلى نخب المناسبة، وإلى توزيع مجاني لآخر إصدارات مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجان ودار نعمان للثقافة، ومنها كتب ثلاثة في الموضوع الأرمني.

وكان “لقاء الأربعاء” استضاف في موسمه الخامس (2012-2013)، إلى المونسنيور يغيايان، كلا من الدكتور يوسف عيد، الدكتورة سلوى الخليل الأمين، الدكتورة ريما نجم بجاني، الدكتور ميشال جحا، والبروفسور مخلص الجدة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.