نائب رئيس وزراء أرمينيا خلال استقباله وفداً إعلامياً من مصر‏:‏ مستعدون للتعاون مع القاهرة في كل المجالات

أكد نائب رئيس الوزراء في أرمينيا ووزير الادارة المحلية أرمين كيفوركيان خلال استقباله وفداً إعلامياً مصرياً أن العلاقات مع مصر قائمة على الاتفاق والتعاون المشترك وحسن الجوار والصداقة التاريخية بين الشعبين ونحن نقدر هذه العلاقات في إطار تفعيل التعاون مع الدول الصديقة‏.‏

وقال إننا نأمل أن يكون الشعب المصري قد وجد حلولا للتحديات التي يواجهها وسط الظروف والأحداث التي تمر بها مصر‏,‏ وأن يصل لحكومة مستقرة لتطوير وتفعيل العلاقات بين البلدين خاصة أن هناك حوارا فعالا بينهما من خلال القنوات الدبلوماسية والحوار السياسي الذي أسهم في تطوير الحوار في المجالات الأخرى‏.‏

وحول التعاون الثقافي والتعليمي بين البلدين قال نائب رئيس الوزراء إن العلاقات جيدة علي المستوي الثقافي والعلمي والتعليمي وشعب أرمينيا يكن احتراما خاصا للثقافة العربية خاصة أن الجانب المصري يقدم الدورات التدريبية للجانب الأرميني في اللغة العربية مما يعمل علي زيادة خبرات الأرمينيين والمستقبل واعد لتطوير لعلاقات علي المستوي الاقتصادي والتجاري والتعاون الانساني وتطوير الحوار بين البلدين والحكومتين‏.‏

الطاقة النووية

وحول إمكان تحقيق تعاون بين القاهرة ويرافان في مجال الطاقة النووية السلمية قال إه منذ عام‏1970‏ ونحن نستخدم الطاقة النووية في إنتاج الكهرباء ولدينا محطة نووية وهو ما يستوجب بنية تحتية مناسبة ونعمل علي إنشاء محطة أخري جديدة‏,‏ وخلال الفترة التي توليت فيها منصبي منذ‏5‏ سنوات لم نتلق أي اقتراحات من مصر للتعاون معها في المجال النووي ونحن بالطبع مستعدون للتعاون معها ضمن إطار المنظمات الدولية‏,‏ واعتقد أنه لا توجد مشكلة في هذا حيث إننا تلقينا مثل هذه العروض من دول أخرى‏.

وفيما يتعلق بسياسة الحكومة الأرمينية لتطوير المحافظات المختلفة قال إنه من الأولويات السياسية للحكومة الأرمينية تطوير جميع الأقاليم علي نفس المستوي وإمكانات الدولة موزعة بشكل متساو بين ياريفان العاصمة والأقاليم الأخري والعمل يجري علي تطوير تلك الأقاليك بشكل متقدم حيث إن مستوي سكان الأقاليم تحت مستوي خط الفقر‏,‏ ولذلك فإننا كحكومة نوجه الجزء الأكبر من مقرراتنا المالية لتطوير الأقاليم والارتقاء بمستوي معيشة سكانها كما في يريفان‏، وذلك من خلال تطوير برامج وإمكانات البيئة التحتية وتحديث المؤسسات التعليمية والثقافية‏.‏ وأشار إلي أن ثلث سكان أرمينيا يعملون في المجال الزراعي ونعمل علي أن يكون هذا المجال مفيدا ومثمرا ويتزامن ذلك مع تنفيذ برامج في المجال الصناعي وتطوير السياحة في الأقاليم ونجحت جهود الحكومة الأرمينية في مساواة الموارد إلي بريفان بما هو موجه إلي الأقاليم خاصة أن هذا من ضمن أولويات الحكومة‏.‏
وقال إن سكان العاصمة يريفان يمثلون ثلث سكان أرمينيا ولابد أن تكون يريفان قاطرة للتطوير المتساوي بين الأقاليم‏,‏ ونحن نعمل علي ايجاد ظروف مواتية للشباب في الأقاليم للحد من هجرتهم الداخلية إلي العاصمة يريفان للسكن فيها‏,‏ ومواطن الأقاليم يحتاج لأن يتعلم ليجد حلولا لمشكلاته خاصة الصحية منها لأنه يجب أن يتوفر له العمل ليحافظ علي أسرته وبيته‏.‏

فرص عمل

وفيما يتعلق بمواجهة البطالة والفقر قال نائب رئيس الوزراء الأرميني أرمين كيفوركيان إنه علي رأس أولويات الدولة توفير فرص العمل الجديدة للقضاء علي البطالة والفقر خاصة أن توزيع الأموال للحد من الفقر ليس حلا‏,‏ وأرمينيا كانت ذات قدرات صناعية كبيرة في العهد السوفيتي خاصة في الصناعات الكيماوية والآلات وكانت لدينا مدن متطورة في صناعات المعادن وأخري في الصناعات الخفيفة‏,‏ وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي أصبحت تلك المناطق ليستعلي المستوي المطلوب وفقدت المؤسسات قيمتها لعدم وجود أسواق للمنتجات وتبذل الحكومة جهودها لإعادة تلك المؤسسات لحالتها الطبيعية‏.‏ وأوضح أن تكنولوجيا المعلومات من أهم المجالات في الاقتصاد الأرميني وتمثل‏4%‏ من إجمالي الناتج القومي الوطني‏,‏ وأرمينيا كانت في الاتحاد السوفيتي مشهورة بالرياضيات والحاسبات والمعلومات ونحاول الاستفادة من هذا المجال ليكون أحد أولويات الاقتصاد الأرميني ونحاول ايجاد حلول للمشكلات التي تعوق ذلك وفتح أسواق لفرص العمل وتشجيع الصادرات الأرمينية قدر الإمكان‏,‏ مشيرا إلي أن الأزمة المالية العالمية أثرت بالطبع علي اقتصاد أرمينيا حيث تعرضنا للمشكلات عام‏2009‏ إلا أننا منذ عامين بدأ اقتصادنا يستعيد عافيته وقوته ونأمل أن تشهد الأعوام المقبلة نموا اقتصاديا تدريجيا كي يشعر المواطن بتحسن أوضاعه ومعيشته خاصة أن نسبة الفقر لدينا وبلغت‏32%‏ والبطالة طبقا لاحصائيات العام الماضي بلغت‏173%.‏

رسالة أرمينيا

طارق السنوطي

Leave a Reply

Your email address will not be published.