سفير مصر فى أرمينيا: التوقيع على 40 اتفاقية تعاون دولي

قال السفير علاء الدين الليثي ناصف سفير مصر فى أرمينيا إنه تم الاحتفال العام الماضى بمرور 20 عاماً على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، موضحًا أن تلك العلاقات ترجع لأيام الفراعنة مروراً بالدولة الإسلامية والإمبراطورية العثمانية، حيث استعان محمد على بالعديد من الخبرات الأرمينية فى إرساء قواعد مصر الحديثة، وعقب استقلال أرمينيا عن الاتحاد السوفييتى كانت مصر من أوائل الدول التى اعترفت بالاستقلال، وتم التوقيع على اتفاقية إقامة العلاقات الدبلوماسية 1992 وافتتحت السفارة المصرية فى ياريفان العاصمة 1993.

وأوضح ناصف أن العلاقات الثنائية تشهد تطورا ملحوظاً فى السنوات الأخيرة‏ حيث تم توقيع  ما يزيد على 40‏ اتفاقية للتعاون وجار تحديد موعد للتوقيع على مذكرة تفاهم فى مجال التعاون السياحى.بجانب الدور المهم الذى يلعبه الصندوق المصرى للتعاون الفنى مع دول الكومنولث فى توثيق العلاقات مع أرمينيا التى تعد ثانى أكبر الدول التى استفادت من الدورات التى ينظمها، حيث شارك ما يقارب من 2000 متدرب أرمينى فى دورات تدريبية فى مختلف المجالات، كما عقدت العام الحالى بنجاح دورتان فى الكهرباء والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات لنحو 40 متدربا أرمينيا.

وتقوم حالياً خبيرة مصرية موفدة من الصندوق بتدريس اللغة العربية لطلاب جامعة بروسوف الحكومية للغات، ومنتظر وصول خبير آخر للتدريس بقسم اللغة العربية بكلية الدراسات الشرقية خلال الأيام المقبلة، حيث تقدم مصر 7 منح دراسية سنوية للطلاب الأرمن لدراسة اللغة العربية لمدة عام، وثلاث منح من المركز الدولى للزراعة.

وعن حجم التبادل التجارى بين البلدين قال إنه لم يرتق بعد إلى المستوى المرجو ولكن هناك رغبة ملموسة لزيادة هذا التعاون، مشيرا إلى أن حجم التبادل التجارى يبلغ 9 ملايين دولار معظمها صادرات مصرية دوائية.إذ ترجع محدودية التبادل التجارى بين البلدين إلى عدة أسباب منها وضع أرمينيا كدولة حبيسة وعدم وجود خط طيران مباشر بين القاهرة ويريفان.وأشار إلى أنه من المتوقع أن تعقد الجولة الخامسة لاجتماعات اللجنة الحكومية المشتركة فى يريفان خلال النصف الثانى من هذا العام، ومن المنتظر أن يدرس خلالها إمكانيات الاستثمارات فى أرمينيا من قبل بعض الشركات المصرية خاصة فى مجالات البناء والسياحة وتكنولوجيا المعلومات وإنتاج الأدوية‏، وسبل تفعيل التبادل التجارى، وزيادة الحركة السياحية بين البلدين.

وتقدر السياحة الأرمينية الوافدة إلى مصر ما بين 12-14 ألف سائح سنويًا، وجار الاتفاق على موعد لتوقيع على اتفاق للتعاون السياحى بين البلدين، وقد ساعد استقرار الأوضاع فى مصر على عودة معدلات السياحة الأرمينية إلى مصر إلى معدلاتها الطبيعية، وقد قامت معظم شركات السياحة الأرمينية باستئناف برامجها إلى مصر.. ونظراً لشغف المواطن الأرمينى بكل ما هو متعلق بالحضارة المصرية فقد تم إنشاء مركز مصريات فى جامعة ياريفان الحكومية.. وأشاد السفير الليثى بالدور المهم الذى تلعبه الجالية الأرمينية فى مصر لتعزيز عملية التواصل الاجتماعى والثقافى بين البلدين، ورغم اندماج الجالية الأرمينية فى المجتمع إلا أن أعضاءها احتفظوا بخصوصياتهم الثقافية حتى أصبحوا جزءا من نسيج الشعب المصرى، وتأثرت الجالية الأرمينية بالثورة كغيرها من الفئات، وربما شعر البعض منهم بالقلق من عدم استقرار بعض الأوضاع عقب الثورة، مع مرور الوقت زال قلقهم وعادت الحياة إلى طبيعتها.

رسالة بريفان ـ علاء الدين ظاهر

Leave a Reply

Your email address will not be published.