مؤتمر عن الإبادة الأرمنية بعنوان “جسر المصالحة بين الأمم” في برلمان الاتحاد الأوروبي

“جسر المصالحة يبنى فقط في إطار الاعتراف بالإبادة الأرمنية والتعويض”

عقد في برلمان الاتحاد الأوروبي في بروكسل مؤتمر عن الإبادة الأرمنية بعنوان “جسر المصالحة بين الأمم” بالتعاون مع مجموعة الصداقة بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا، ولجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في أوروبا. وجاء المؤتمر برعاية د. ايليني تيوخاروس رئيسة مجموعة الصداقة بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا، ود. أندرياس بيتسيليدس (من قبرص).

كما شارك في المؤتمر أعضاء من البرلمان الأرميني: فاهان هوفانيسيان وهوفانيس ساهاكيان ومهير شاكلديان، الذين كانوا قد شاركوا في الاجتماع البرلماني اليورونيست.

كلمة الافتتاح ألقتها د. ايليني تيوخاروس حيث رحبت بالحضور، وشددت على أهمية المؤتمر، والمصالحة بين الشعوب، معتبرة أن ما حدث للأرمن هو جريمة وينبغي منع تكرارها من خلال الاعتماد على الأسس القانونية، وتناولت سياسة الإنكار التي تتبعها تركيا.

ثم تحدث سفير أرمينيا في بلجيكا أفيد أدونتس عن إنسانية مسألة الابادة، والتي ما زالت مستمرة.

ثم قدمت عضو البرلمان الفرنسي، فاليري بواييه، صاحبة مبادرة قانون الانكار في البرلمان الفرنسي ورقتها التي تناولت فيها ضرورة مصادقة فرنسا على قرار الاتحاد الاوروبي عشية مئوية الابادة الأرمنية، للدفاع عن حقوق الانسان ومبادئ الحرية.

وفي إطار تحليل قانون تجريم إنكار الابادة في فرنسا والتقييم التاريخي قدم د. بيرنار كولي، أستاذ الدراسات الأرمنية في جامعة لانفان ورقة تناول فيها الأقليات في الامبراطورية العثمانية، وسياسة الملاحقات والعنف التي تعرضوا لها.

ثم قدم د. سيفاك توروسيان، عضو لجنة القضية الأرمنية في أوروبا و (جمعية المحامين الأرمن) ورقة تناول فيها الأسس القانونية لتجريم إنكار الابادة الأرمنية.

ومن جهته ألقى رئيس لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في أوروبا كاسبار كارابيديان كلمة شكر فيها الحضور، وألمح الى مناسبة استقلال جمهورية أرمينيا الأولى ومغزاها، مشدداً على الرسالة التي ستصل الى تركيا من خلال هذا المؤتمر بأن جسر المصالحة يبنى فقط في إطار الاعتراف بالابادة الأرمنية والتعويض.

وباسم الوفد البرلماني الأرميني تحدث فاهان هوفانيسيان مرحباً بالمؤتمر، ومؤكداً على أن المصالحة الحقيقية بين البلدين والمنطقة بشكل عام يمكن أن تقام فقط في حال الاعتراف والتعويض.

ملحق أزتاك العربي للشؤون الأرمنية

Leave a Reply

Your email address will not be published.