نتائج زيارة الوفد البرلماني الكويتي الى أرمينيا وتطوير العلاقات الأرمينية الكويتية

التقى رئيس مجلس الامة علي الراشد والوفد المرافق له رئيس جمهورية ارمينيا سيرج سركيسيان. ونقل الراشد خلال اللقاء تحيات سمو الأمير الشيخ صباح الاحمد الى الرئيس والشعب الارميني الصديق متمنيا لهم السداد والتوفيق.
وجرى خلال اللقاء الذي استغرق ساعة بحث العلاقات الثنائية بين الكويت وجمهورية ارمينيا وسبل تعزيزها على كافة المستويات اضافة الى اخر المستجدات الاقليمية والدولية.

وحمل الرئيس سركيسيان الراشد تحياته الى سمو الأمير ودعوة سموه الى زيارة جمهورية ارمينيا.

كما التقى الراشد والوفد المرافق له برئيس وزراء جمهورية أرمينيا ديكران سركيسيان. وقال الراشد خلال اللقاء ان الكويت تتطلع الى مزيد من التعاون مع جمهورية ارمينيا لاسيما على المستويين الثقافي والتجاري مشيرا الى هناك فرصا للاستثمار كثيرة في ارمينيا وسيبحث بعد عودته إمكانية ارسال وفد من غرفة تجارة وصناعة الكويت لاستكشاف الفرص الاستثمارية الموجودة.
وتساءل عن الإعفاءات الضريبية الممنوحة للمستثمرين والمميزات القانونية التي تجذب الاستثمارات الاجنبية الى جمهورية ارمينيا.

وشدد الراشد على اهمية عمل اللجنة الحكومية المشتركة في ما بين البلدين الصديقين والإسراع في تطبيق الاتفاقات الثنائية مشيرا الى ان هذا من شأنه الدفع بالتعاون الى الامام.

من جانبه قال رئيس وزراء ارمينيا انها تعول على زيارة الراشد لتطوير العلاقات الارمينية – الكويتية والدفع بها الى الامام مشيرا الى ان هذه الزيارة ستعطي دفعة كبيرة لهذه العلاقات بين البلدين الصديقين. وأشاد سركيسيان بالعلاقات التي تربط بين البلدين وأنها تسير في الطريق الصحيح مثمنا جهود الكويت تجاه الارمن بشكل عام ومساعدتها لهم في ما يخص المهجرين السوريين الى ارمينيا.

ودعا رئيس الوزراء الارميني الكويت الى الاستثمار في مجالات الزراعة والصناعة والمياه علاوة على قطاع التكنولوجيا معربا عن استعداد بلاده لفتح افاق للتعاون مع دولة الكويت سواء القطاع الحكومي او القطاع الخاص. وكشف سركيسيان ردا على سؤال الراشد حول الاعفاءات الضريبية بوجود قانون للاستثمارات الاجنبية مشيرا الى ان هناك اعفاءات ضريبية للاستثمارات الاجنبية الضخمة مع وجود حماية قانونية لهم. وفي سياق زيارة الراشد لأرمينيا بحث مع وزير خارجيتها ادوارد نالبنديان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات اضافة الى تطورات الاوضاع الاقليمية والدولية لاسيما الازمة في سورية. وأكد الراشد خلال اللقاء حرص الكويت على تعزيز العلاقات مع ارمينيا وتفعيل التعاون المشترك في المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية.
من جهته اعرب الوزير الارميني عن تقديره للدعم المادي والإنساني الذي تقدمه الكويت للنازحين السوريين الذين فروا من بلادهم هربا من القتال وتدهور الوضع الامني.
حضر اللقاء الوفد البرلماني المرافق للراشد وسفير الكويت لدى جمهورية ارمينيا بسام القبندي اضافة الى سفير جمهورية ارمينيا لدى الكويت فادي تشاشوغليان ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية الارمينية – الكويتية اربيك هوفهانيسيان وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.

من جانبه قال عضو لجنة الصداقة البرلمانية الكويتية – الارمينية النائب عدنان عبدالصمد ان تسيير رحلات جوية مباشرة بين الكويت ويريفان سيساعد في تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين في مختلف المجالات.

وقال عبدالصمد في تصريح صحافي ان «فتح خط جوي مباشر بين الكويت ويريفان سوف ينمي العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات لا سيما السياحية» لافتا الى ما تتمتع به ارمينيا من طبيعة خلابة وطقس معتدل.
وأشاد عبدالصمد بنتائج الاجتماعات التي عقدها الوفد البرلماني الكويتي الذي يزور ارمينيا برئاسة رئيس مجلس الامة علي فهد الراشد موضحا انه تم خلالها بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات لا سيما البرلمانية.
وقال ان من بين الاهداف التي يسعى وفد مجلس الامة لتحقيقها الاستفادة من التجربة والخبرة البرلمانية الارمينية لاسيما فيما يتعلق بتطبيق نظام لجنة القيم وبرلمان الشباب.

بدوره، قال النائب سعود الحريجي إن المحادثات التي اجراها رئيس مجلس الامة علي فهد الراشد وأعضاء مجموعة الصداقة الكويتية – الارمينية كانت ناجحة ومتميزة معربا عن أمله في ان تشهد العلاقات الحكومية تطورا على ارض الواقع يلامس تطلعات وآمال الشعبين الصديقين. وأضاف الحريجي أن المناخ الاستثماري في جمهورية ارمينيا مناسب ويمكن للقطاع الخاص والاستثمار الحكومي الاستفادة من هذا الامر لاسيما ان جميع المقومات موجودة مما يسهل الامر، داعيا الى تحرك فاعل وجدي بشأن الاستثمارات الخارجية.
من جانبه، اكد سفير الكويت لدى جمهورية ارمينيا بسام محمد القبندي أهمية الزيارة التي يقوم بها حاليا رئيس مجلس الامة علي الراشد والوفد المرافق له الى ارمينيا في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ونقلها الى آفاق اوسع.
وقال القبندي ان زيارة الوفد البرلماني الكويتي لأرمينيا تأتي في توقيت مهم وهو مضي اكثر من 20 عاما على انشاء العلاقات الديبلوماسية بين البلدين.
وذكر ان العلاقات الثنائية بين الكويت وأرمينيا شهدت تطورا في مجالات عدة لاسيما السياسية والبرلمانية، معربا عن الامل في ان تشهد هذه العلاقات تطورا في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية باعتبارها المدخل الرئيسي لتوطيد العلاقات وتفعيل التعاون الثنائي.

ودعا السفير القبندي شركات القطاع الخاص ورجال الاعمال في كلا البلدين الى الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في الكويت وأرمينيا ولاسيما بعد ان وقع البلدان اتفاقيتين لتجنب الازدواج الضريبي وتشجيع وحماية الاستثمار.
وشدد على أهمية تكثيف الاتصالات والزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين في الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص بهدف توطيد وإنشاء قاعدة علاقات مشتركة في مجالات الاستثمار والنقل الجوي والسياحة. وأوضح السفير القبندي ان هناك اتصالات ومباحثات بين الجانبين للإسراع في بدء تسيير رحلات جوية بين الكويت ويريفان.

يريفان – عايض البرازي 

Leave a Reply

Your email address will not be published.