جدل حاد فى إسرائيل بعد تعيين بطريرك جديد للكنيسة الأرمنية بالقدس

أفادت مصادر صحفية أن تعيين البطريرك عن الكنيسة الأرمنية نورهان مانوكيان أثار جدلاً في إسرائيل، بسبب عدم طلب الكنيسة الأرمنية الإذن من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الأذن فى تعينه، خلافاً لما هو متعارف عليه منذ نحو 50 عاماً.

ومن المعروف وعلى على مدار مئات الأعوام، أن الكنيسة الأرمنية كانت تحصل على إذن لتعين البطاركة من قبل الحكومة التى تسيطر على مدينة القدس، وفى أعقاب احتلال إسرائيل لفلسطين وحتى تبتعد الكنيسة عن الخلافات السياسية بدأ رجال الكنيسة الأرمنية بطلب إذن لتعيين البطريرك من ثلاث شخصيات سياسية: الملك الأردنى ورئيس السلطة الفلسطينية ورئيس الحكومة الإسرائيلية.

وخلال نصف عام طلبت الكنيسة الأرمنية الإذن بتعين البطريرك مانوكيان من قبل الملك عبد الله ملك الأردن ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إلا أنها لم تطلب الإذن من قبل رئيس الحكومة “نتنياهو” الأمر الذى أثار جدلاً فى إسرائيل.

ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن أريس شيربنيان الذى شغل منصب رئيس الأساقفة والبطريركية الأرمنية فى السابق قوله: “لقد أرسلنا لرئيس الحكومة الطلب منذ شهر يناير، وإن عدم الرد من قبل ديوان رئيس الحكومة نابع من أنه وقبل شهرين، وخلال قداس يوم الأحد، أعرب البطريرك مانوكيان عن احتجاجه على أن إسرائيل لا تظهر فى قائمة الدول التى تدين إبادة الشعب الأرمني”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.