الأرمن في سوريا ضمن برنامج “أجراس المشرق” على قناة الميادين

“سورية هي نموذج عن الحياة المشتركة بين الأديان جميعها”.. ، هكذا يرى مطران دمشق وتوابعها للأرمن الأرثوذكس أرماش نالبنديان سورية ويضرب مثالاً يقارن به حوار الأديان في سورية والحوار في أوربا بأن يقول:

“ففي أوربا مثلاً يوجد يوم يسمى (اليوم المفتوح) إذ يذهب المسيحيون إلى الجوامع الموجودة هناك ليتعرفوا على الإسلام وهذا برأيهم تعبير عن الحوار بين الثقافات والأديان.. وأما في سورية فلا يوجد مثل ذاك اليوم لأنه بالأساس يوجد نوع من الحوار المسكوني بين الكنائس, كما يوجد تفعيل للحوار من خلال الحياة المشتركة بين الإسلام والمسيحيين, فأياً كان ومن أي طائفة بإمكانه أن يحضر قداس في كنيسة أخرى وكذلك بإمكانه أن يدخل إلى الجامع وكذلك المسلم بإمكانه أن يحضر قداساً في الكنيسة.. ومجرد الحضور هو نوع من الحوار”.. كما إنه لا تقتصر الحياة المشتركة بين الإسلام والمسيحية في سورية على رجال الدين بل حتى بين الناس هناك دوماً احترام متبادل وكل ما يعني حياة مشتركة بينهم.. وهذا الشيء موجود تاريخياً, بل هو آتٍ من عمق التاريخ منذ وجود المسيحية في هذه البلاد.. والواجب الأهم لنا كسوريين جميعاً مسلمين ومسيحيين أن نحافظ على تلك الحضارة وذلك الحوار..

وكلمة يوجهها إلى جميع السوريين يقول: “أدعو جميع من تخلّى عن مبادئه أن يعود إليها ويحملها معه أينما حلّ وأن يعيش السلام والمحبة والاحترام وأن يفتح السوريون جميعهم قلوبهم للحوار وأن يتجنّبوا العنف بأي شكل من الأشكال, وأنا أرى أنه بتجنّب العنف وبالحوار فسيكون لدينا مستقبل لامع”…

تتابعون الحلقة على قناة الميادين يوم الأحد 16 حزيران 2013 الساعة التاسعة مساء بتوقيت دمشق.

Leave a Reply

Your email address will not be published.