الرموز المشفرة على الهويات دليل على انتهاك حقوق الأقليات في تركيا

ذكرنا في وقت سابق عن المقالة التي نشرت في جريدة “أغوس” الأرمنية في تركيا حيث تم الكشفت عن وثيقة تبين أن الهويات التي يحملها الأرمن في تركيا تشمل رمزاً سرياً هو الرقم (2).

وفي هذا الصدد أكد المؤرخ والحقوقي أرا بابيان خلال لقاء مع الصحفيين “أن وضع رموز مشفرة في بطاقات الهوية للأقليات القومية في تركيا دليل واضح أن الدولة التي تطرق أبواب الاتحاد الاوروبي تنتهك حقوق الإنسان وهو أمر خطير”.

وتحدث عن الأمر ذاته الخبير في الشؤون التركية أرداك شاكاريان وأكد أن الأتراك أرادوا تصنيف الأرمن والأقليات عبر تلك الرموز، مشيراً الى أن الإبادة التي ارتكبها الأتراك ما زالت مستمرة.

أما الخبيرة في الشؤون التركية ليليت كالسديان فنوهت الى أن الديموقراطية لها طابع ظاهري فقط في تركيا، فالعنصرية موجودة في تركيا وتمارس ضد الأقليات.

يذكر أن جريدة “أغوس” كشفت عن وجود وثيقة رسمية صادرة عن مديرية التربية في استنبول تفيد أنه ينبغي وجود رمز خاص بالأقليات التي أقرت وفق اتفاقية لوزان عام 1923 يكشف هوية حاملها، حيث يحدد الرقم (1) لليونان، والرقم (2) للأرمن، والرقم (3) لليهود.

Leave a Reply

Your email address will not be published.