القنوات المصرية تقرر مقاطعة الدراما التركية رداً على موقف رئيس الوزراء التركي

لبت المحطات الفضائية المصرية أمس الدعوة التي اطلقتها جبهة الابداع ونقابة السينمائيين بمقاطعة الاعمال التركية، علما بأن الدعوة لاقت استجابة واعلان رسمي من قنوات “الحياة”، “النهار”، “بانوراما”، و”القاهرة والناس”، فيما سيصدر قرار مماثل من قنوات سي بي سي خلال ساعات.

القاهرة: مع تصاعد حدة وسخونة الأحداث فى مصر بسبب المطاردات المستمرة بين الأمن المصرى والإخوان المسلمين والتدخلات من  جانب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان فى الشؤون المصرية، ومطالبتة بتدخل عسكري من قبل مجلس الأمن، تزايدت حدة الهجوم من الشعب المصري ضد الموقف التركي.

ولهذا تعالت الأصوات بضرورة مقاطعة الدراما التركية من قبل جميع القنوات الفضائية المصرية وكذلك التليفزيون الرسمى، وبدأت بالفعل القنوات الفضائية فى تطبيق المقاطعة.

وجاءت الخطوة الأولى للمقاطعة من جانب قنوات بانوراما دراما، حيث أعلنت إدارتها عن قرارها  بعدم عرض أية أعمال تركية على شاشاتها، رداً على الموقف العدائي الذى إتخذته الحكومة التركية ضد الشعب المصري والتدخل الفج في شؤون مصر الداخلية، وبالفعل اعلنت عبر شريط الأخبار على شاشاتها تنويها، جاء فيه: “تناشد جميع القوات المصريه  بوقف عرض المسلسلات التركية على قنواتها رداً على طلب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان مجلس الامن بالتدخل العسكرى فى مصر “وتحيا مصر “.

وفى خطوة تالية إتبعت إدارة قنوات الحياة المصرية نفس الموقف وأعلنت تعليق عرض الأعمال التركية على شبكتها وذلك رداً على موقف رئيس الوزراء التركي ونوهت الشبكة عبر شاشاتها بجملة تقول :شبكة تليفزيون الحياة تقرر تعليق عرض الأعمال التركية”. وإنضمت لها لاحقاً قنوات “النهار” و”القاهرة والناس”، فيما ستصدر مجموعة قنوات “سي بي سي” قراراً مماثلا خلال ساعات.

وقال ابراهيم حموده رئيس قناة “النهار” أن المحطة اتخذت القرار بإجماع أعضاء مجلس الإدارة مشيراً لأن اتخاذهم القرار غير ملزم لباقي المحطات الاخري لكن يتمنى اتخاذه من جميع القنوات المصرية حتى تكون رسالة قوية للحكومة التركية. وربطت القنوات المقاطعة بين تغير الموقف السياسي التركي وعودة الدراما التركية، فيما وجدت الدعوة ردود فعل إيجابيه بين الفنانين المصريين.

وعلى الجانب الأخر قال الفنان سامح الصريطى وكيل أول نقابة الممثلين: بصفتى مشاهد وفنان فأنا مقاطع لكل الأعمال التركية رداًعلى الموقف المخزي والتحريضي من رئيس الوزراء التركي.

وأضاف أطالب الشعب المصري كله بمقاطعة تركيا بشكل كامل وليس على صعيد الفن والأعمال الدرامية ولكن لابد من مقاطعة كل المنتجات التركية بشكل كامل سواء كان ملابس، أو مواد غذائية، أو تجارة، أو مصانع، أو سياحة وكل شيء تركي لابد من مقاطعته وتجاهله تماماً.

واستكمل الصريطى قائلا ليس بيد نقابة الممثلين إمكانية فى تنفيذ مقاطعة أو توجية عقوبات لمن يتعامل مع تركيا فى مجال الفن, والأعمال الدرامية, لأن حتى الفنانين المصرين لايقوموا بعمل الدبلجة للمسلسلات التركية، وبهذا يكون الأمر كله فى يد القنوات الفضائية التى تقوم بشراء هذه المسلسلات وتعرضها على شاشاتها لهذا لابد من إتخاذها موقف نابع من وطنيتها وليس بتوجية من النقابات الفنية

وفي نفس السياق أصدرت جبهة الإبداع المصرى ونقابة المهن السينمائية نداءً لجميع القنوات المصرية بعدم عرض الأعمال التركية كنوع من التضامن مع رأي الشارع المصري ضد موقف تركيا التى تطالب بتدويل القضية المصرية.

أحمد عدلي وغادة طلعت

ايلاف

Leave a Reply

Your email address will not be published.