إطلاق مهرجانات عنجر الدولية للعام 2013

أطلق وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال فادي عبود، مهرجانات عنجر الدولية للعام 2013، من وزارة السياحة، في حضور وزير الثقافة غابي ليون والنائب هاغوب بقرادونيان، رئيس بلدية عنجر كربيت بانبوكيان ورئيسة مصلحة الانماء السياحي في الوزارة منى فارس.

بعد كلمة ترحيب من فارس، ألقى رئيس بلدية عنجر كلمة اعلن فيها عن “اعادة احياء المهرجانات هذا العام لتعود الى موقعها الطبيعي ضمن المهرجانات الدولية في لبنان وذلك رغم الظروف الصعبة التي يمر بها البلد والمنطقة”.

واكد بانبوكيان “ان عنجر اطلقت هذه المهرجانات لاظهار الوجه الحضاري والحقيقي للبنان والبقاع خاصة قضاء زحلة وبلدة عنجر التي تقع في قلب الخريطة السياحية للبنان”.

ثم القى الوزير ليون كلمة اكد فيها ان “اللقاء، ورغم الدخان الذي يلف لبنان والمنطقة والدخان الذي يبشروننا به، لن يحجب الرؤية ولن يطمس العزيمة اللبنانية، سنقول اليوم ان ارادة الحياة أقوى والمبنية على الفرح والثقافة والقيم”.

واضاف: “احب ان اضيء على الموقع الاثري لعنجر الذي سيقام فيه النشاط الفني والثقافي من اجل ان يرتاده اكبر قدر ممكن من اللبنانيين. بالامس وسعنا قاعات الاستقبال في متحف بيروت رغم الظروف، كما افتتحنا صالة جديدة فيه باسم موريس شهاب، عنجر موقع اموي في لبنان يحتوي على عناصر المدينة الكاملة وأهميته انه يرمز الى حقبة انتقالية بين المدينة الرومانية والبيزنطية والمدن العربية الاسلامية. وهذه المرحلة مهمة جدا، وهذه الاهمية دفعت منظمة الاونيسكو الى وضعه على لائحة التراث العالمي”.

واشار الى انه “مؤخرا وخلال انعقاد المؤتمر الوزاري للمنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم في تونس، تمكنت من نيل تبني جامعة الدول العربية من خلال منظمة الاونيسكو، لهذا الموقع لمساعدتنا في التكلفة على اجراء عملية ترميم وتأهيل شاملة لهذا الموقع”.

ثم القى الوزير عبود كلمة قال فيها: “ان المقولة الدارجة اليوم هي “العالم وين وانتو وين، شو بالكم بوزارة السياحة”. بالنا هو الفن والثقافة والسياحة وان نقول للعالم كله نحن موجودون منذ الاف السنين في هذه الارض ولن يتمكن احد من اقتلاعنا منها على الرغم في ظل الظروف”.

واضاف: “في الواقع تمر المنطقة بمراحل كثيرة ودقيقة، ولكن هذا لا يعني ان الفن والثقافة والمهرجانات والسياحة اجمالا ستتوقف طبعا لن تتوقف، وهذه هي الرسالة التي نريد ارسالها للعالم، نحن شعب حي وما يمر على جيراننا في سوريا مر علينا من قبل منذ حوالى العشرين سنة. لن نتقاتل ولن نقتنع اذا وضعوا متفجرة في الضاحية واخرى في طرابلس ان نتقاتل لا مذهبيا ولا طائفيا”.

واضاف: “سأتحدث بلغة الارقام، الحالة السياحية صعبة ولكن غير ميؤوس منها، لدينا حركة سياحية، قسم من النازحين هم من السياح قسرا لدينا حركة سياحية عراقية واردنية وغيرها قادرة ان تسمح بالاستمرار ولو بشكل افضل”.

وقال: “لماذا مهرجانات عنجر في هذا الظرف الصعب لان الحياة يجب ان تستمر، الوزير ليون تحدث عن موقع عنجر الاثري الذي كان صلة وصل بين الشرق والغرب، واذا نظرنا الى الحفر في قلعة عنجر لوجدنا الحصان والجمل مع بعضهما البعض في صورة ترمز الى تلاقي الشرق والغرب، وهو نقطة الوسط ما بين الشام وبيروت وبالتالي له بعده التاريخي ونتمنى ان تنمو هذه المهرجانات وان يصبح مهرجان لبناني بنكهة ارمنية ويقام سنويا ويستقطب المنطقة والعالم”.

وختم: “مصرون على ان تبقى الحياة الفنية والثقافية مستمرة في لبنان، لانها الرسالة التي نريد ان نوجهها الى العالم الذي يرى منطقة الشرق الاوسط اليوم بمثابة آكلي القلوب وحارقي الاجساد والغازات السامة من الاوصاف الوحشية ونحن نريد ان يرى ان هذه المنطقة اعطت الحضارة والحرف والاديان السماوية وهي كلها خير وحق وجمال وثقافة”.

الجدير ذكره انه سيشارك في هذه المهرجانات التي ستقام في 6 و7 و8 ايلول الفنانون: عاصي الحلاني، ايمن زبيب، هشام الحاج، سالي نجيم، رين اشقر، حنين العلم، لورا خليل، باسم فغالي، والفرق الفولكلورية للرقص اللبناني والعالمي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.